ثقافة وفنون

الدوبامين هو هرمون السعادة…

الشمال نيوز – عامر الشعار

الدوبامين هو هرمون السعادة…

يُفرز هرمون السعادة لدى الإنسان عندما يشعر بحالة من السعادة و الفرح فيعزز هذا الشعور و يحسن المزاج.
و الشعب اليوم بأشد الحاجة لهذا الهرمون لأن أغلبية الشعب يمر بحالة إكتئاب دائم لما مرّ عليه من مصائب و كوارث مستمرة.
و في المقابل نجد المتسلطين على السلطة و أصحابهم كلما أطلوا على الناس مبتسمين و فرحين ، بما معناه أنه عندهم الكثير من مادة الدوبامين، و يطلون علينا و يقولوا (( منا قادرين نصلّح شيئ لأنو ما معنا مصاري و صرنا مفلسين )) لكن ليش بتضلوا عم تضحكوا لما بتخبرونا عن المصائب و بتكونوا فرحانين ؟
و الظاهر ان الشعب هو فقط اللي مفلّس و انتوا مدبرين حالكم و مبسوطين و دماغكم مليان (( دوبامين ))
التدقيق الجنائي اللي مستقلتين السياسيين لحتى يعملوه بس ما معهم مصاري لأن الشركات العالمية بتكلف الملايين، و من هنا جاءت الفكرة للجوء إلى المختبرات الطبية للقيام بفحص مخزون الدوبامين الذي يجعلهم بالرغم من ظلامة الموقف أن يبقوا مبسوطين، و هذا يعني أنه لساهم عم يعملوا صفقات و يبيعوا و يشتروا فينا و نحن مش حاسين.
و هيدا بيدعينا للرجوع بالزمن عدة سنين و نطلب من المختبر أن يعمل خريطة مسح أي chart مخزون الدوبامين، تبيّن بالتواريخ صعود و هبوط مستوى هذا الهرمون عندهم، و نقارنها مع تواريخ المشاريع و الصفقات و صرف المال العام، و بكل تاريخ صفقة يظهر فيها صعود مستوى الدوبامين عند أحدهم ساعتها نعرف هالصفقة بوقتها راحت لمين.

و يوجد العديد من الطرق لكشف المرتكبين و استعادة المنهوبات منهم، فمثلاً Polygraph جهاز كشف الكذب والذي ممكن أن يخضع له كل مَن تعاطى بالشأن العام و كل مَن دفع و قبض الأموال لصالح الدولة، فيُربط بالجهاز و تُعرض عليه صور مُكبرة عن المشاريع و تُظهر الخلل بالتنفيذ و عينات من المواد الغير صالحة، فهل يستطيع جسمه أن يبقى صامداً و يكذب؟
و إذا أُحضر من نفذ محطات تكرير المجارير و وُضعت عينة من المياه المبتذلة بجانبه و هو موصول بآلة كشف الكذب، فهل يستطيع أن يصمد؟ لا أعتقد ذلك،..
و لو جئت بصور 3D عن السدود التي لم تسد شيئ من بعد ما صُرف عليها المليارات، فهل يستطيع أحد أن يكذب كذبة بهذا الحجم و هو مربوط بآلة كشف الكذب؟
و لا الفيول المغشوش و المسروق و كل القصص في هذا القطاع، و لا المطار اللي صار بهدلة من حسن إدارته.
و لا أوجيرو و أولادها ألفا و تاتش اللي الكل سرقوها و لساها عم تعطيهم و هي على آخر رمق.
و لا قطاع المحروقات اللي انقطع و طلعت منه طبقة من الشبيحة و أغلبه عم ينباع بالسوق السوداء ، و تجار و أثرياء الحرب عملوا ثروات هائلة على حساب تفقير الشعب.

و أخيراً فكرة مهمة، إذا كام واحد متمسحين و قرروا يغلبوا الجهاز فما إلكم غير تحطوا أمامهم كلب دوبرمان أو بِلدوغ و تقول لهم أن هذا الكلب مدرب فإذا كذبت و طلع صوت من المكنة انك كذبت فسيهجم عليك و ينتفك تنتيف من تحت لفوق….

ملاحظة:
طلعنا بهالفكرة لأنه لهلاء رغم وعودهم بكشف اللي سرق الدولة و لاسترجاع الأموال المنهوبة من الخزينة ما وفوا بالوعد و طريقتهم ما نفعت، بقا بركي هالطريقة الطبية الحديثة و الجديدة بتنفع و بتساعدكم يكشفوا مين لي سرق و لترجّع الدولة المنهوبات إلى الخزينة لتمكنها تمشي من جديد.

لأن بالظاهر نسيوا استرداد الأموال المنهوبة و لجأوا للشحادة و التسول من شعوب الأرض و هي الطريقة الوحيدة اللي بيعرفوها. فهيديك الحل لي طرحناه هو الحل الأسهل و بمتناول اليد و نقطة عالسطر.

habibantoine#lebanesearmy_official#commander_joseph_aoun#mostafaadib_official#mustaphaadeeb#sabaapolitics#melhemkhalaf#hassandiab#hassandiabsupporters#paulayacoubian#lebanontimes#tripoli#beirut#livelovelebanon#livelovebeirut#whatsuplebanon#beiruting#lebaneserevolution#mauricematta#riadtawkofficial#samy_gemayel#wassefharake#saudiarabia

saadhariri#rima.maktabi#dimasadekofficial#bassamabouzeid#ricardo.karam.officiel#carlos_ghosn#najib_mikati_official

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى