خاص الشمال نيوز

من المستفيد من تدمير وفشل زيارة باسيل إلى عكار جبور أم درغام..؟؟ وبربر بدل ان يكحلها عماها

الشمال نيوز – عامر الشعار

رب ضارة نافعة بحسب مصادر انتخابية متابعة في عكار، تؤكد لموقع *الشمال نيوز* ان فشل زيارة رئيس التيار الوطني النائب جبران باسيل إلى عكار (رحبة) وتدمير المهرجان الذي أقامه الخصم الأول للنائب الحالي المرشح أسعد درغام رئيس بلدية رحبة فادي بربر، الذي باء بالفشل ، حيث ظهر جليا” كلام بربر المتلفز المربك ، والذي يوزع اتهامات هنا وهناك ، ويحاول أن يكحلها فيعميها، ويسلط جم اتهامه وسهامه المباشرة على (القيادي القواتي مختار ممنع حنا ابراهيم) من دون أن يسميه، ويتهمه بالتدخل ودعم الحراك الرافض لزيارة باسيل، وكأن بربر يقول للناس أنه لولا تدخل ابن الجرد ابو شربل، كان السجاد الأورانجي مفترشا” كل طرقات عكار والجومة ورحبة أمام باسيل ، وقد تناسى بربر أن أرض عكار بمعظم أطيافها كما معظم المناطق التي زارها لم تكن ضحية امامه، لم يلق الترحيب وكانت استفزازية بامتياز ، والكم الهائل من التصريحات السياسية من قبل فاعليات عكار ومعظم المناطق التي زارها تثبت حجم الهوة الكبيرة والرفض التام لهذه الحراكات المرفوضة عند الشريحة العكارية الواسعة، وتصريح القاضي الشيخ خلدون عريمط والنائب محمد سليمان ورئيس لائحة الوفاء لعكار علي طليس وعشرات المواقف تؤكد أن زيارته لعكار غير مرحب بها، وسألت المصادر عينها رئيس بلدية رحبة فادي بربر لماذا اختصرت هذا الحراك الرافض للزيارة على الأرض وفي التصريحات، بشخص واحد ، لم يصدر عنه اي رد على اتهام بربر له أو أنه يعتبر نفسه غير معني بهذا الكلام ..

وايضا”سألت المصادر عينها بربر :

انت تقول ان العمل السياسي يبدأ بالبلدة ومن ثم ينطلق نحو المناطق ، فلماذا تم اختيار المهرجان المركزي في رحبة والحضور الرحباوي الشعبي كان غائبا” لم يتخط المئة وخمسين شخصا” ومن بينهم المنظمين والباقي من خارج البلدة ، مع العلم أن بربر كان رئيس اتحاد بلديات ورئيس بلدية حالي ، وتقول المصادر أن المساهم الأول في الفشل هو بربر، الذي حاول أن يسحب السجادة من تحت أقدام درغام ويسلم مفتاح رحبة والجوار للنائب جبران باسيل ويسجل هدف لصالح المرشح جيمي جبور ..!!

وسؤال آخر من المصادر: لماذا طالب بربر ابني البلدة المرشحين سجيع عطية ووسام منصور بنثر الأرز والزهور على الضيف باسيل ومواجهة وقمع المحتجين على الزيارة التي لم تكن موفقة، وكأنه كان يريد أن تتوسع الفتنة وتحولها مناطقية وربما طائفية لولا حكمة الجيش اللبناني والقوى الأمنية ..؟؟ فبدلا” من أن يكحلها بربر عماها ..!

هذا التخبط الذي يعيشه بربر الداعم المباشر لمرشح لائحة عكار اولا” عن المقعد الماروني جيمي جبور، من دون الالتزام بتوجيهات التيار الوطني الحر، سيكون حتما” من حظ ابن البلدة حليف الأمس في الانتخابات البلدية الدكتور وسام منصور (مرشح القوات اللبنانية) والمرشح الارثوكسي على (لائحة عكار) زياد رياض رحال (تحالف المرعبي – القوات) او الخصم الدائم لبربر  (مرشح الاعتدال الوطني) المهندس سجيع عطية، وتسجيل هدف في مرمى درغام الذي خلق هوة واسعة بينة وبين بعض المنظمين في الوطني الحر منذ فترة طويلة بشكل عام في رحبة معه ومع احد أبرز الوجهاء رجل الاعمال سالم عكاري، الذي كان مقرب من باسيل، والذي خسر علاقته معه ايضا” ، حيث لم يوفق في التعامل معه ولم يقف إلى جانبه في قضايا متعددة في محطات قضائية واجتماعية كثيرة، بسبب تشويش بربر عليه ..

أضف إلى ذلك علم موقع *الشمال نيوز* من مصادر متابعة أن العشرات من اعضاء ماكينة الوطني الحر انقسموا ولم يلتزموا بتوجيهات التيار وأكثرهم الى جانب المرشح جيمي جبور الذين يجدون بحسب مصادر مقربة التيار فرصة أكيدة لفوزه وتعويضا” عن خسارته في انتخابات 2018 لمصلحة درغام، الذي تقول المصادر أنه لم يكن عند حسن ظنهم طيلة الفترة 4 سنوات المنصرمة ..

كل هذه الأمور تفتح شهية معظم العونيبن في عكار للاصطفاف خلف المرشح جبور ضد درغام من أجل إعطائه فرصة العبور الى البرلمان .. بانتظار توجيه وقرار مباشر من قيادة التيار .. !!

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى