اخبار عكار والشمال

النائب محمد سليمان خلال زيارة إلى علي العبد الله: عكار جاهزة للتحوّل إلى عاصمة الطاقة المُتجددة

الشمال نيوز – عامر الشعار

النائب محمد سليمان خلال زيارة إلى علي العبد الله:

عكار جاهزة للتحوّل إلى عاصمة الطاقة المُتجددة في لبنان

 

بيروت في 23 حزيران 2022 – قال النائب محمد سليمان ان ملف الطاقة الشمسية في لبنان يجب أن يكون من أولى الأولويات خصوصا في ظل النقص الهائل على مستوى التغذية بالطاقة الكهربائية وعدم قدرة الدولة على الخروج بحلول سريعة وملائمة. وأضاف خلال زيارة قام بها إلى رئيس تجمّع رجال وسيدات الأعمال اللبناني الصيني علي محمود العبد الله إن منطقة الشمال عموما وعكار خصوصا قادرة على لعب دور رئيسي في ملف إنتاج الكهرباء من الطاقة المُتجددة لأنها تتضمن مناطق واسعة جاهزة لاستقبال محطات الطاقة الشمسية ومحطات توليد الكهرباء من الرياح. أما علي العبد الله فقال إن تجمّع رجال وسيدات الأعمال اللبناني الصيني جاهز لبذل الجهود بغية مساعدة لبنان واللبنانيين بكل الطرق المُتاحة، معتبرا أن عكار تمثّل رصيدا وطنيا استثنائيا، ينطوي على فرص يُمكن أن تدعم الاقتصاد الوطني فيما لو تم استغلال الفرص بالطريقة الصحيحة. وتناول الطرفان خلال اللقاء مسألة إنشاء فرع للجامعة اللبنانية في عكار، واعتبرا أن تأخير هذا المشروع لم يعد مقبولا، خصوصا وأن المماحكات السياسية باتت تشكل عبئا كبيرا على كل المناطق، بما في ذلك الشمال عموما ومنطقة عكار وجوارها بشكل خاص. وناشد النائب سليمان والعبد الله وزير التربية والتعليم العالي الدكتور عباس الحلبي الاهتمام بملف الجامعة اللبنانية في عكار وصولا إلى إنجاز هذا المشروع الحيوي.       

سليمان الذي زار علي العبد الله في دارته في صيدا برفقة كل من رئيس بلدية برج العرب ونجله أحمد سليمان اعتبر أن للقطاع الخاص دور بالغ الأهمية على صعيد سدّ ثغرات مؤسسات الدولة لتلبية حاجات المواطنين وقطاع الأعمال عموما. وأشار إلى فرصة تتمثّل في الاستفادة من علاقات رجال الأعمال تماما كالتي يتمتع بها علي محمود العبد الله مع الجهات الصينية من مؤسسات وشركات وشخصيات مؤثرة وفاعلة.

وأضاف النائب سليمان إن شركات القطاع الخاص اللبنانية لديها خبرات عميقة ورؤية متكاملة حول الحلول التي يُمكن أن تساعد خلال الأزمة الاقتصادية التي يمرّ فيها لبنان. ودعا إلى التواصل مع الشركات الصينية لجذب الاستثمارات خصوصا إلى قطاع الطاقة المُتجددة. وذكر أنه وبحسب إدارة الطاقة الوطنية الصينية فإن الصين بات لديها حتى العام 2021 محطات طاقة متجددة تُنتج 1063 جيغاواط (GW) ما يمثّل نحو 44.8 في المئة من إجمالي الطاقة المُنتجة في الصين.

أما العبد الله فقال خلال اللقاء إن الصين دولة صديقة لوطننا ولطالما عبّرت عن هذه الصداقة من خلال المشاريع والهبات وحتى المشاركة في قوات حفظ السلام في جنوب لبنان (اليونيفيل). واضاف أن الصين دولة رائدة دوليا في مجال انتاج الكهرباء من مصادر الطاقة المُتجددة. وذكر أنه من المتوقع أن تصل قدرة توليد الطاقة سنويا في الصين من مصادر الطاقة المتجددة إلى 3.3 تريليونات كيلووات/ ساعة بحلول العام 2025 نتيجة الجهود المبذولة لتحقيق أهداف ما يُعرف بالـ “حياد الكربوني” وذلك وفق الخطة الحكومية التي صدرت للفترة الممتدة بين عامي 2021 و2025. وذكر العبد الله أن الخطة الصينية التي أصدرتها 9 أجهزة حكومية بما في ذلك “اللجنة الوطنية للتنمية والإصلاح”، أشارت إلى أن توليد الطاقة من خلال مصادر الطاقة المتجددة من عام 2021 إلى عام 2025 سيمثّل أكثر من نصف إجمالي استهلاك الكهرباء خلال فترة السنوات الخمس المقبلة.

وختم العبد الله قائلا: “بكل ثقة أقول، عكار جاهزة للتحوّل إلى عاصمة الطاقة المُتجددة في لبنان. ثمة دراسات حلّلت الممرات الهوائية في منطقة عكار وأكدت أنه يمكن الاستفادة منها بشكل كبير. ويمكن لمحطات انتاج الطاقة من الرياح أن تمد لبنان بجزء من احتياجاته الكهربائية. منطقة عكار تتميّز بسرعة الرياح وساعات الشمس الطويلة خصوصا على سلسلة الجبال الشرقية من المقيبلة حتى فنيدق – كرم شباط والمناطق المحيطة، وهو ما يفتح الباب أيضا للاستفادة من طاقة الشمس على مدار العام. لذلك عكار قادرة لا على انتشال نفسها من الصعوبات الاقتصادية التي تعاني منها فحسب، بل قادرة أيضا على رفد باقي مناطق الشمال وكل لبنان بالمساعدة والدعم”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى