اخبار لبنان 🇱🇧

خواطر مغترب والمشهد السريالي يزداد سريالية

الشمال نيوز – عامر الشعار

المشهد السريالي يزداد سريالية

و التوقعات و الآمال بوقف الإنهيار تبدو أكثر سوداوية
تألفت الحكومة ووقفت أمام النواب و نالت الثقة من الأغلبية
بعد الكثير من الإنتقادات انصبت عليها من جميع الجهات و خاصة من نفس جبهتهم السياسية
و الكل برأ نفسه و هاجم كل أخصامه و حمّلهم وحدهم المسؤولية
نفس الهوبرات على بعضهم و المناكفات لتضييع الوقت و بنفس الذهنية
و الناس أحوالها كل يوم عم تتدهور و تتعثر أكثر و هم جمعاتهم دائماً فيها بسمات و ضحكات و بتخلص باحتفالية
و كل معاناة الناس ما بتعنيهم و كل همهم يضلوا ماسكين مفاصل الدولة خاصة الأشغال والطاقة و المالية و الوزارات اللي فيها البيضات الذهبية
بقا شو بدنا نتأمل منهم؟ شفناهم قبل و بعد الأزمة ما حدا منهم تحرك ضميره و هبّ ليوقّف الإنهيارات الكارثية

الكل طالب الحكومة و من بداية الأزمة ببرنامج عمل ملزم لكل الوزراء و يرتقي لحجم الكارثة التي طحنت أغلب فئات المجتمع، و تُعطى صلاحيات تشريعية محددة و لزمن معين.
و هذا هو الطريق الجدي الوحيد و لم يردوا, و جاءوا ببيان وزاري مقتضب لامس بعض الأمور التي يجب إصلاحها و لكن بطريقة جد هامشية.
و هذه بداية غير جيدة و لن توصل إلى الهدف لإرجاع لبنان إلى عزه.

لقد ذكرنا مراراً و تكراراً ورشة الإصلاح التي يجب أن تبدأ من الداخل، فتُنظف الدولة و تُرمى كل المقتنيات المهترئة و تُرش الطفيليات بالمبيدات و تُحصى الموجودات و تُحصل الديونات و تُسترجع المسروقات، و نحاول إدارة العجلات من جديد بطاقتنا الذاتية، و إذا وجدنا أننا بحاجة إلى مساعدة فلنلجأ إلى إخواننا العرب أولاً و نصلّح الجسور التي كسرناها بوجههم و نتلمس الأعذار لبعض الجهلاء منا الذين كسروها، و نكف عن المكابرة و نعترف بأننا لا نستطيع و لسنا مضطرين لنعيش مثل فنزويلا و كوبا و بلاد أخرى بعد حياة العز التي لطالما كان يعيشها اللبناني و كان مُرحباً به في كل بلاد العالم.

و نرجع هنا لوصف حركة الحكومة و من تأليفها بدأت متثاقلة، و أول شيئ أخذت ٤ أيام لتحضر نفسها للصورة التذكارية… تخيّل البلد عم تغرق و هم لازم لهم ٤ أيام ليشتروا الثياب الجديدة و العطور الباريسية، خصوصاً أنه في حفاضات مغسولة على اليد، بقا لازم يكون في عطور…و خلي البلد عم تغرق لأن الغرق ما الو ريحة مثل الحفاضات….

و بدل أن تبدأ الحكومة بإصلاح أي شيئ يجب عليها أن تباشر بعصر النفقات و تخفيف الحمولة من جيوش الموظفين المدحوشين من السياسيين، و هذا مطلب الأوروبيين خاصة اللي رايح لعنده ماكرون و مبلّش من عنده، و ما بعرف ليش؟؟ و هيدا واحد غير صادق لما جاء بعد الإنفجار حط الكل بالصف مثل الأولاد الشطار و خلّاهم يبصموا على خطة مبكلة، و يُحكى كانت خلّت الليل عنا يصير نهار.
و بعد مرور الوقت، كل مرة بينزلوا شقفة منها و هو بيقبل، و الكل بطالب بتنفيذ الخطة الفرنسية التي تآكلت و ما بقي منها غير ١٠٪؜ فخاف ماكرون أن تروح ١٠٪؜ الباقية فاتفق مع الأميركان و ضغطوا على الإخوان و تألفت الحكومة اللبنانية- الفرنسية – الأميركية.
بس اليوم ماكرون اللي رايح لعنده عندو مصيبة مع الأميركان و البريطانية و الإسترالية، و ما عارف كيف يحلها و يمكن يطلب منك تساعده تحلها بعلاقاتك الدولية، و المثل المصري يقول (( جيتك يا عبد المعين تعين لقيتك يا عبد المعين بتتعان ))
و هو من أول مرة وصل لعندنا ما كان همه العلاقة الأخوية- الإستعمارية اللي كانت بيناتنا بل كان همه النفط و الغاز اللي ببحرنا، و توتال اللي راكبة على ظهرنا.
بقا يا دولة الرئيس حاج تضيّع وقت عالفرنسية، هلاء هني بدهم مساعدة الحل عنا، و انت شيخ الشباب طول و عرض…. فوت عالمجلس و سكر الأبواب وبايدك عصاية تبع البيسبول، و قلهم كل واحد يرجّع اللي تدينهم ((سرقهم )) من الدولة لنرجع نمشّي البلد و بعدين منتحاسب و إلا…………

habibantoine#lebanesearmy_official#commander_joseph_aoun#mostafaadib_official#mustaphaadeeb#sabaapolitics#melhemkhalaf#hassandiab#hassandiabsupporters#paulayacoubian#lebanontimes#tripoli#beirut#livelovelebanon#livelovebeirut#whatsuplebanon#beiruting#lebaneserevolution#mauricematta#riadtawkofficial#samy_gemayel#wassefharake#saudiarabia

saadhariri#rima.maktabi#dimasadekofficial#bassamabouzeid#ricardo.karam.officiel#carlos_ghosn#najib_mikati_official

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى