خاص الشمال نيوز

ما حقيقة اللغط القائم حول ما يجري على طريق ممنع تاشع ومن وراء تحريك الاعتراض على معمل النفايات ؟؟؟

الشمال نيوز  – عامر الشعار

عادت قضية مكب النفايات ومعمل الفرز على طريق تاشع ممنع إلى الواجهة، اعتراض واعتصامات وتهديد بالتصعيد من قبل بعض فاعليات تكريت والجوار ..

وهذا ما كنا في موقع الشمال نيوز قد وجهنا السؤال من المستفيد ومن المتضرر، ولا من يجيب .. وهذا ما جاء في السؤال من دون توجيه التهمة إلى أحد على الشكل التالي، فقامت الدنيا ولم تقعد ..

النص السابق حرفيا

كثرت في الفترة الأخيرة عبر وسائل ومواقع التواصل الاجتماعية بيانات وردود وتوضيحات واتهامات متبادلة، وكثرت أيضا” الأسئلة وعلامات الاستفهام، ونية البعض من رؤساء البلديات لتقديم شكوى لدى النيابة العامة البيئية، بحق أصحاب المكب ، والحديث عن ضرر بيئي كبير وقنبلة موقوتة ورائحة سمسرات، حول انشاء مكب ومعمل فرز نفايات على طريق ممنع تاشع في عكار في هذا التوقيت بالذات، ومن المستفيد الأول؟ من هذا العمل العشوائي، الذي يشكل الخطر على صحة الناس ..

موقع الشمال نيوز سيتابع قريبا” هذا الملف وبالتفصيل من الألف إلى الياء ..

تظاهرة تكريت وانتفاضة الجومة

الجومة تنتفض
ضد مكب نفايات وتهديد بالتصعيد

تحت عنوان الجومة لا تكافئ بمكب نفايات يشوه المنطقة ويقتلها، نظم أهالي البلدات المتضررة من مكب النفايات المستحدث في الجومة وقفة إحتجاجية في ساحة بلدة تكريت، معربين عن رفضهم لتحويل المنطقة الى مكب للنفايات والتجارة بأرواح الناس.
ورفع المعتصمون شعارات منددة بتصرف رئيس الاتحاد روني الحاج، حيث كتب على البعض منها “عتبنا كبير على رؤساء بلدياتنا ورئيس الاتحاد (لن ننسى فضلكم علينا)”، “لا لتجارة السموم”، “التاريخ لا يرحم”، “سارعوا لانقاذ صحة أطفالنا”.
وأوضح المعتصمون أن الأرض يتم إستثمارها بطريقة غير شرعية، وقد أتى المكب على تدمير الأشجار وتلويث الأراضي المجاورة.
ولفت رئيس بلدية تاشع السابق محمد عثمان الى “أن المشكلة تكمن في جمع كل نفايات الجومة في منطقة معينة، موجها أصابع الاتهام الى رئيس بلدية تكريت شاهين شاهين الذي يقوم بجرف الأرض وبيع البحص والتنقيب عن الآثار”.
وتحدث رئيس بلدية تكريت السابق حاتم علي، وقال: “إن إحتجاجنا اليوم هو من أجل كل الجومة، هذه المنطقة المصنفة سياحية، وليست منطقة للنفايات، مؤكدا أن ما يجري حدث إجرامي، وحمل العلي المسؤولية بالدرجة الأولى الى رئيس بلدية بيت ملات، والى رئيس الاتحاد ومحافظ عكار عماد لبكي، مؤكدا أن المكب غير قانوني، لافتا الى أن هناك من يحاول أن يقوم بفتنة داخل بلدة تكريت”.
وأكد الأهالي أن هناك خطوات تصعيدية سوف تتخذ في الأيام المقبلة، وان اضطر الأمر لاعتراض الآليات التي تتجه الى المكب.

https://m.facebook.com/story.php?story_fbid=332099204954396&id=109976833833302&sfnsn=mo

تلوث الهواء: تحتوي حوالي ثلثي نفايات المكبات على مواد عضوية قابلة للتحلل الحيوي من المنازل والأعمال والصناعة، وعندما تتحلل هذه المادة فإنها تطلق غاز الميثان – باعتباره أحد غازات الدفيئة القوية فإن الميثان يحبس ما يصل إلى 20 مرة من الحرارة في الغلاف الجوي مقارنة بثاني أكسيد الكربون

تأثيرات التنوع البيولوجي: وفقًا لوزارة البيئة والغابات الرومانية فإن تطوير موقع لمكبات النفايات يعني خسارة ما يقرب من 30 إلى 300 نوع لكل هكتار، حيث تحدث تغييرات أيضًا في الأنواع المحلية، كما يتم استبدال بعض الثدييات والطيور بأنواع تتغذى على النفايات مثل الجرذان والغربان.

تلوث المياه الجوفية: مع هطول الأمطار على مواقع دفن النفايات تذوب المكونات العضوية وغير العضوية، وتشكل مواد كيميائية شديدة السمية تتسرب إلى المياه الجوفية، حيث تتجمع المياه التي يتم شطفها من خلال هذه المواد الكيميائية في قاعدة المكب، وتحتوي عادة على مستويات عالية من المعادن السامة والأمونيا والمركبات العضوية السامة ومسببات الأمراض، وهذا يمكن أن يؤدي إلى تلوث خطير للمياه الجوفية المحلية.

حرائق مكبات النفايات: من السهل جدًا اشتعال النيران في مكبات النفايات، وأحد هذه المسرعات بالطبع هو غاز الميثان المنتج من هذه المواقع، والمعروف بأنه شديد الاشتعال وقابل للاشتعال، فبمجرد إشعال النار يمكن أن يصبح إخمادها تحديًا كبيرًا، ناهينا عن كمية تلوث الهواء التي ستسببها، ويمكن أن تخرج الحرائق عن السيطرة وتدمر الموائل المجاورة

هذه التأثيرات تدوم لفترة طويلة: حتى إذا تم تنظيف مكب النفايات بالكامل فستظهر قضيتان رئيسيتان: أولاً أين ستذهب كل هذه النفايات؟ قد يعني أنها ستكون مشكلة لمنطقة أخرى، وثانيًا والأهم من ذلك أن الآثار التي سبق ذكرها تستمر في التأثير على المنطقة والسكان والتربة والنباتات والمسطحات المائية والهواء لفترة طويلة قادمة، وبالإضافة إلى ذلك لا تزال هذه المناطق تشكل تهديدات لأية هياكل قد يتم تشييدها في الموقع.

تقارير بيئية

١ – تأثيرات أخرى على البشر: يمكن أن تسبب مكبات النفايات ورائحتها الكريهة وارتفاع مستويات الأمونيا وكبريتيد الهيدروجين السعال وانسداد الأنف والغثيان وتفاقم الربو وصعوبات النوم وصعوبة التنفس وآلام الصدر والصداع وفقدان الوزن وتهيج العين والحلق والأنف …

اعتراض على رأي

ردا على البيان الصادر عن لقمان الكردي حول وضع معمل فرز النفايات في الجومة وتبيانا للحقائق يهمنا ان نوضح للراي العام الوقائع كما هي.
نظرا لتراكم النفايات بشكل كبير وملفت في منطقتنا وانبعاث الروائح الكريهة وانتشار الحشرات والاوبئة بسبب الاهمال الكبير والعشوائي والمزاجي التي كانت تقوم به الشركة العربية والمكلفة بجمع النفايات والتي كانت تعمل بشكل فوضوي ويوما في الاسبوع ناهيك عن عدم الدخول الى الاحياء الداخلية.. اضافة الى الكلفة الكبيرة التي يدفعها الاتحاد الى الشركة المذكورة ومن حساب بلدياتنا ولمنفعة بعض الشخصيات على سبيل الترضية والتغطية…
وعطفا على ما ورد اعلاه وبجهود بعض الغيارى على المنطقة ولمعالجة ازمة النفايات ومشاكلها تم انشاء معمل لفرزها بشكل دائم ومستمر طيلة ايام الاسبوع ليلا ونهارا ويضم عدد كبير من عمال المنطقة لكي يعملوا على فرز النفايات وتوضيبها والتخلص منها بارسالها المعامل والمصانع المختصة في بيروت.. وهذا العمل ادى الى التخلص بشكل كبير ونهائي من النفايات في شوارعنا وتامين فرص عمل كثيرة للعاطلين عن العمل ناهيك عن توفير مبلغ كبير على البلديات والتي كانت تدفعه للشركة المذكورة….
ويمكن للمهتمين والغيورين على مصلحة الجومة من زيارة الموقع في اي وقت والتاكد من حسن سير العمل ، علما ان عدد كبير من المهتمين قاموا بزياة المعمل واطلعوا على كيفية العمل ومن بينهم رئيس بلدية تكريت السيد كمال طالب الذي تم التواصل معه وهو على ارض الواقع.. وافادنا بان عملية الفرز تجري بشكل صحيح وعملية وانه لا يوجد حاليا اي اذى او ضرر او ما الى ذلك…
ونطلب من لقمان الكردي وكل من يشكك بالأمر التاكد من صحة اقوالهم وعدم كب الكلام والتهم بشكل عشوائي لمآرب خاصة وشخصية وصفقات مشبوهة يعلمها القاصي والداني…..
عضو مجلس بلدية تكريت
محمد بكار زكريا

ويبقى القول ونعود للسؤال من جديد بعد ان بدأ الحراك الاعتراضي وفي المقابل فريق وحراك يدعم المشروع، على انه نافع للمنطقة مع توجيه أصابع الاتهام الى بعض أصحاب النفوذ وأصحاب مكب آخر وفعاليات أنهم متضررون حتما من إنشاء هكذا مكب ومعمل فرز وفقا” للمواصفات الصحية والبيئية..

بانتظار جلاء الحقيقة والتوضيح والترجمة على أرض الواقع …

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى