إغتراب

الزميل فواز شوك يعلق على البيانات بسبب التعدّي على احد الرعاة من ابناء الضنية

الشمال نيوز – عامر الشعار

كتب رئيس تحرير صحيفة الوسط الاسنرالية الزميل فواز شوك على صفحة التواصل الاجتماعي الخاصة به :

بعد حادثة التعدّي على احد الرعاة من ابناء الضنية في منطقة القرنة السوداء واطلاق النار على قطيعه من قِبل مسلحين حيث تمّ قتل عدد من رؤوس الاغنام، صدرت عدة بيانات عن كل من بلدية بقاعصفرين وبلدية بشري، اضافة الى بيانين عن كل من نائب الضنية سامي فتفت ونائبي قضاء بشري ستريدا جعجع وجوزيف اسحق.

بعد الاطلاع على كل هذه البيانات أردت أن اشارككم هذه الملاحظات:

  • جاء في بياني نواب بشري وبلديتها نفي قاطع لحصول حادث الاعتداء، وفي نفس الوقت طالبوا الأجهزة الأمنيّة إجراء تحقيق كامل وشفاف في الموضوع! فلماذا تم استباق والخروج بهذا الموقف؟ وكيف يمكن ان يأخذوا دور القوى الامنية في اجراء التحقيقات ودور الاجهزة القضائية في اصدار الاحكام.
  • جاء موقف نائبي بشري في بيان واحد، بينما جاء موقف نائب الضنية سامي فتفت منفرداً دون زملائه من نواب قضاء المنية- الضنية.
  • جاءت مواقف نواب بشري وبلديتها عالية السقف وفيها تهجم على رئيس بلدية بقاعصفرين بلال زود حيث تمّ اتهامه بإثارة الفتن والنعرات الطائفيّة والتشويش على السلم الأهلي. بعكس بيان نائب الضنية سامي فتفت الذي جاء متزنا ومعتدلا.
  • ورد في بيان النائب سامي فتفت عبارة( منطقة متنازع عليها عقاريا) مرتين ويقصد بذلك منطقة القرنة السوداء التي تعتبر تابعة للضنية بناء على معطيات تاريخية وجغرافية وقانونية دامغة. لا نريد أن نفسر عبارة فتفت تفسيراً سياسياً لأنها قد تكون مجرد سقطة، ولكن لا نريدها أن تّستغلّ من قبل من لا حق له في القرنة السوداء.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى