ثقافة وفنون

واحُسَيناه.. الشاعر نبيل ويزاني العاملي

الشمال نيوز – عامر الشعار

  • واحُسَيناه
    الشاعر نبيل ويزاني العاملي

  • أحُسينٌ إنِّكَ باسِلٌ بل لَوْدَعِيٌّ
    يَعلو لِمَجدِكَ في الوغى الأبرارُ
    أنتَ الذي قارَعتَ أهلَ سَفاهَةٍ
    ماذا أقولُ وجَدُّكَ المُخْتارُ
    أحِسَينٌ إنَكَ فارسٌ مِغوارُ
    سيفُكَ الأعزَلُ كالاسدِ زئآرُ
    جابَهْتَ البغي يا حامي الحمى وأبوكَ حيدَرٌ في السما بحَّارُ
    عليٌّ قسيمُ الجَنَّةِ والجنارِ فتى الإسلامِ ذو الفِقارُ
    إسْتَفحلَ الكفرُ في الرؤوسِ وسفكَ دماءَ الحُسينِ أشرارُ
    خَضَّبَتْ دماؤهُ أرضَ كربلاءَ وسبا بناتَه الأوغادُ والفُجَّارُ
    أعشقُ الحُسينَ لكونِ مُسْلِمٌ وأعشقُ فيهِ الفارِسُ الكرَّارُ
    أنا مُتًحَرِّرٌ أهوى العُلا يعرفُ طباعي الجارة والجارُ
    أنا في سماواتِ النُهى طيَّارُ أهوى كاسترو والفتى جيفارُ
    وأهوى عبدُ الناصرٍ أسدُ الوغى حارَبَ العدوّ وسَيفُهُ بتَّارُ
    ألحسينُ إمامُ الحقِّ والجهادِ رمزُ العطاءِ والعزِّ والإكبارُ
    أنتَ الشُجاعُ وأنتَ أنت إمامُنا وإليكَ وحدَكَ تُلفَتُ الأنظارُ
    لولاكَ حُسينٌ ما ارتفعَ شهيدٌ بِمَدحِ الحسينِ تُنظمُ الأشعارُ
    أنتَ أستاذُ الأساتذةِ الأولى تلاميذُكَ هم همُ الأخيارُ
    أنقظتَ أهلَ الحقِّ من العدى وضعتَ في عينِ الطُغاةِ مسمارُ
    نَمْ قريرَ العينِ في دُنيا الخلودِ أنتَ الإمامُ السيدُ المِقدارُ

  • نبيل علي ويزاني
    طرابلس_الفيحاء ٢ مُحَرَّم ١٤٤٤ هجرية ٣١.٧.٢٠٢٢

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى