أخبار اقتصادية

غرفة طرابلس الكبرى تتابع مع المنظمات الدولية تنمية القطاعات الانتاجية

الشمال نيوز – عامر الشعار

غرفة طرابلس الكبرى تتابع مع المنظمات الدولية تنمية القطاعات الانتاجية

 

إستقبل رئيس غرفة التجارة والصناعة والزراعة في طرابلس والشمال توفيق دبوسي وبحضور مدير الغرفة الأستاذة ليندا سلطان ومدير مختبرات الغرفة الدكتور خالد العمري، وفداً مشتركاً من منظمة العمل الدولية ILO  ومنظمة THE LEE EXPERIENCE ضم الدكتورة الجامعية المهندسة سلوى طعمة طوق وعاصم كامل رئيس THE LEE EXPERIENCE في شمال إفريقيا والشرق الأوسط وفريق عمل المنظمة، بهدف إطلاع الرئيس دبوسي على هدف المشروع المتعلق بتنمية القطاعات الانتاجية وتقديم الدعم لأكثر من 200 إمرأة في العمل في المجالات الزراعية وذلك في إطار العمل التدريبي على تمكين النساء على ريادة  الأعمال، ويرتكز المشروع على ثلاثة مراحل تدريبية يتم خلالها الإعتماد على منهجية تعليمية ترتكز بدورها على بلورة فكرة المشروع وإعداد دراسة الجدوى المتعلقة به وبالتالي وضع خطة عمل تساعد على تسويق المنتج وتصديره وكذلك إختيار 40 سيدة في المرحلة الأخيرة من المراحل التدريبية الثلاث لكي تنعم بالدعم المنتظر.

 

وأوضح كامل أن  هناك ” علاقة وثيقة تربطنا بغرفة طرابلس وشمال لبنان وهي تمتد لأكثر من من ثلاث سنوات ونعرب عن إعتزازنا بأننا تلقينا الدعم ولا زلنا من خلال شراكتنا مع مركز التطوير الصناعي وأبحاث الزراعة والغذاء لديها، هذا المركز الذي يلعب دوراً محورياً عن طريق الفحوصات والتحاليل اللازمة الخاصة بسلامة المنتج وتطابقه مع المواصفات ومعايير الجودة المساعدة على تصديره الى الأسواق الخارجية ونحن نفخر بشراكتنا مع غرفة طرابلس وشمال لبنان لما تشكله من عنصر فاعل وداعم لكافة برامجنا ومشاريعنا وتطلعاتنا كما تلعب دورأ أساسيا في إزالة كل المعوقات والصعاب من امام إنجاح تطبيقات مشاريعنا الإنمائية وتعزز من قدراتنا ولدينا الكثير من المشاريع الزراعية  الوطنية الخيّرة التي سيسمع عنها الرأي العام اللبناني مستقبلاً .

 

وقد أثنى الرئيس دبوسي على دور الحيوي التي تقوم به منظمة العمل الدولية ومنظمة THE LEE EXPERIENCE   مؤكداً على أن غرفة طرابلس تتمسك من خلال مشاريعها الإستثمارية الكبرى بالشراكة مع مختلف المنظمات الدولية والإقليمية للتأكيد على مدى المحورية التي تمتاز بها المشاريع الكبرى التي تحقق النهوض بالإقتصاد الوطني وتندرج في إطار التنمية المستدامة .

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى