اخبار عكار والشمال

طرابلس تريد مرجعيتها سيادية
علوش أولاً

الشمال نيوز – عامر الشعار

طرابلس تريد مرجعيتها سيادية
علوش أولاً
.
لا شكّ أن تظهير خيار سياسي جديد يعيد شيئاً من رونق 14 آذار ونضالاتها، هو ما تحتاجهُ طرابلس التي تبقى أمّ الصبي كثقلٍ سني، يبقي قرار المدينة سيادياً، فالمدينة التي تتأصل بعروبتها، ستجهر في صباح الغد لإعطاء صوتها حراً، وهي سترصد بكل أمانة صوتها للسياديين وعلى رأسهم الدكتور مصطفى علوش الذي يشكل مكوناً رئيسياً في لائحة لبنان لنا.
خطاب اللائحة السيادي، بكل تأكيد سيكون له صداه عبر رفاق ١٤ آذار وتيار المستقبل، الذي يحرص أن يبقي وجه المدينة عربياً لا تنتمي الا إلى المحور العربي.
كل التحليلات التي تبعث الأرقام، تنطلق من قاعدة مالية في الاحتساب الرقمي، لكن ما لا تقوله التحليلات، هو أن المشروع السياسي هو الناخب الأساسي، بين مشروع تمدد طهران أو ابقاء العروبة حصنها، الناخب الطرابلسي السني بغالبيته، لن يقبل خلع ثوب المدينة المتأصل عروبة وانفتاحاً، لحساب أثواب غريبة عن بيئتها.
صباح الأحد طرابلس، سترفض انطلاقاً من مرجعياتها الدينية، من علمائها، من مثقفيها، من مطارنتها، من كنائسها ومساجدها، أي صوت ناشز عن أصوات أبنائها السياديون والاستقلاليون، الذين واجهوا الاحتلال السوري المباشر بالأمس، سيواجهون في الغد وفي صندوقة الاقتراع مشروع “تفريس” المدينة ومصادرة قرار أهلها.
أيها الطرابلسيون
أسماء ولوائح كثيرة، لكن من تنتخبون؟!، الاصيلون سيعيدون ١٤ آذار إلى المدينة لمواجهة الأشباح والدخلاء والبلطجية ومجهولو الهوية،….سينتخبون السياديين، سينتخبون ابن باب التبانة الذي واجه ويواجه إلى الآن، سينتخبون من تفكون الحصار من حوله…

محمد الشابي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى