ثقافة وفنون

حامل الشنطة l المحامي عبدالله الحموي

الشمال نيوز – عامر الشعار

حامل الشنطة l المحامي عبدالله الحموي

إنها بداية التسعينيات
كنا في العاصمة
نتابع الدراسات العليا
شباب في ذروة عنفوانهم
لم يهابوا متسلطا أو متكبر
لم يعتادوا أن يتذللوا لبشر
لكن تافها من البشر
اختار الذلة والمسكنة سلوك
فوجد في التزلف
لبعض جهابذة القانون
وحمل الشنطة
ما يمهد له الطريق..
لم يكن طالبا نجيبا
لكن ،تمثلت كفاءته
في حمل شنطة
لبعض الأساتذة والقضاة
الذين جمعوا عضوية
” مجلس القضاء الاعلى”
و” معهد الدروس القضائية”
فتقمص شخصية السائق
والحمال والمرافق..
حتى رأته العيون
يحمل الشنطة تزلفا
عند باب المرحاض
ترقى في مراتب الذل
حتى وصل..
فوقفنا امامه مترافعين
ومترفعين عن التذلل
وبحمد الله، لا نزال.
واليوم،
وبعد كل هذه السنين
يقف ذليل الأمس
عند أبواب منصب
يسعى من خلاله
ان يمارس
ما مورس عليه
من طقوس الذلة والمهانة.
وسيصل.
فقد دفع في سبيل الأمر
الكثير والكثير..
كذلك
كل من داس كرامته
مستعد
لكي يدفع أكثر..

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى