خاص الشمال نيوز

الشيخ بلال محرز يروي تجاربه الانسانية مع ذوي الاحتياجات الخاصة وتضحية أم تركية في استراليا

الشمال نيوز – عامر الشعار

تتعدد التجارب والقصص والتجارب والحالات الخاصة والتضحيات في الحياة ، لكن حكاية ابن طرابلس المغترب في استراليا الحاج بلال محرز (ابو صهيب) ، تكاد تختلف وتتميز عن باقي التجارب والعلاقات الاجتماعية في قارة الشفافية استراليا وفي ولاية فيكتوريا ..

المغترب الشيخ ابو صهيب، يروي تجاربه وحكاياته مع العمل الاجتماعي والإنساني وتطوعه في جمعيات إسلامية في ملبورن، إضافة إلى عمله الأساس كصاحب سيارة مجهزة طبيا”، مخصصة لذوي الاحتياجات الخاصة، حيث كان متعاقد مع المؤسسات الإنسانية والوزارات المختصة في ملبورن، في نقل بعض المعوقين بما يسمى ذوي الاحتياجات الخاصة برعاية وعناية وبالتعاون مع اخصائيين وفقا” للأصول ..

*تضحية الأم التركية ام اسماعيل

الشيخ ابو صهيب الذي أصبح صديق العائلة لأكثر من خمسة عشر سنة ولايزال على تواصل معهم، يروي قصة تضحية ((ام اسماعيل)) من اصول تركية، في سبيل ابنها من ذوي الاحتياجات الخاصة الشاب Ismail Gul (( اسماعيل غيل ))، الذي شاءت الظروف ان تولى الشيخ ابو صهيب نقله في السيارة الخاصة ، والمفارقة هنا ان اسماعيل الذي كان وضعه الجسدي صعب جدا”، النمو ضعيف في الرأس والجسد وشلل دائم ، حيث كان يعيش مع والديه ..

يتابع الشيخ ابو صهيب : منذ ولادة اسماعيل بدأت معاناة الأم بالذات، في مواكبة مرض ابنها اسماعيل الذي لا حول ولا قوة في المعالجة والطعام والتنفس والنوم والنظافة ، إنها مأساة بكل ما في الكلمة من معنى ، وبعد اكثر من خمس ، انعم الله عليها بمولود جديد وهو في خلقة تامة وصحة جيدة ..

وهنا بيت القصيد ، ام اسماعيل التي كان شغلها الشاغل ابنها اسماعيل وقد كرست حياتها من أجل الاعتناء به ، قررت أن ترسل مولودها الجديد إلى شقيقتها في تركيا حتى تربيه ويعيش معها، وذلك من أجل اكمال رسالتها الإنسانية مع نجلها اسماعيل ، ولا تحب طعم السعادة، نعم كانت ام اسماعيل تعيش فقط لإجل ابنها، وفي هذا الوقت بالذات تخلى عنها زوجها وتزوج بأخرى ..

ويتابع ابو صهيب الحديث عن اسماعيل الذي كان يأكل الطعام بواسطة آلة خاصة ، كان من الأذكياء والمبدعين ، طيلة فترة الدارسة حتى الجامعة اجازة في الكومبيوتر ، واللافت أن اسماعيل ليس له يدين أو رجلين طبيعتين، بل كان يتعلم بلسانه يكتب وبستعمل اللابتوب بلسانه، فكان من الأوائل وحصد عدة جوائز من الحكومة في ملبورن الأسترالية، وقبل سنوات، قرر أن يتزوج من صديقة من نفس الحالة ، ويطلب من الوالدة وتدخل الشيخ ابو صهيب ، الذي كان أشبه بمرشد إنساني واجتماعي وصديق العائلة، الذي عمل على ثني اسماعيل عن الزواج ..

إنها بالفعل بحسب الشيخ ابو صهيب قصة لا تصدق، إلا إذا عشت مع هؤلاء الناس ، وهذه الأم الصابرة التي عاشت 31 عاما” في السهر على تلبية حاجات ابنها اسماعيل بالتعاون مع فريق طبي وصحي واجتماعي من قبل الحكومة الأسترالية، كانت على تواصل مع نجلها الذي ابعدته عنها إلى تركيا، وكان يزورها في استراليا ويطمئن عنها وعن اسماعيل وشقيقه الثالث ..

لكن اسماعيل الذي احتل صفحات مواقع التواصل الاجتماعي وله علاقات واسعة الانتشار ، وكان مميز في كل شيئ وفطنته وذكائه وكان صاحب طرفة وكان رحب الصدر ويحب الحياة ، غادر الحياة منذ أشهر، وقد حزن الكثير عليه الذين نعوه، وخصوصا” الشيخ ابو صهيب الذي يعيش اليوم في القبة طرابلس ، تواصل مع والدته ونعاه بكلمات وعبارات مؤثرة ..

ويختم ابو صهيب بالقول: إن مهنته في هذا المجال مع ذوي الاحتياجات الخاصه فيها حكايات وأوجاع وآلام، لكنها عالم آخر تتعرف الي حالات خاصة.. وما اطيب وأروع هؤلاء الناس الذين هم على طريق الفردوس الأعلى وأسرع طريق الى الجنة …

وللحديث تتمة … !!!

Sheikh Bilal Mahrez tells of his human experiences with people with special needs and the sacrifice of a Turkish mother in Australia

There are many experiences, stories, special cases and sacrifices in life, but the story of the son of Tripoli, the expatriate in Australia, Hajj Bilal Mehrez (Abu Souhayb’s) experience is almost different and distinguished from the rest of the experiences and social relations in the continent of transparency Australia and in the state of Victoria..

Expatriate Sheikh Abu Souhayb, tells of his experiences and stories with social and humanitarian work and his volunteering in Islamic societies in Melbourne, in addition to his main work as the owner of a medically equipped car, intended for people with special needs, where he was a contractor with humanitarian institutions and relevant ministries in Melbourne, in transporting some disabled people, including People with special needs are called with care and attention, and in cooperation with specialists, according to the rules.

The sacrifice of the Turkish mother Umm Ismail

Sheikh Abu Souhayb, who became a friend of the family for more than fifteen years and is still in contact with them, tells the story of the sacrifice of ((Umm Ismail)) of Turkish origin, for the sake of her son with special needs, the young (Ismail Gul), whom by circumstance Abu Suhaib took him to transport him in his private car, and the irony here is that Ismail, whose physical condition was very difficult, “weak growth in the head and body and permanent paralysis, as he was living with his parents ..

Sheikh Abu Souhayb continues:” The mother’s suffering began since the birth of her son Ismail. In keeping with her son Ismail’s illness, who is helpless in medical treatment, food, breathing, sleep and hygiene. It is a tragedy in every sense of the word. Around five years later Umm Ismail gave birth to a healthy baby boy….

And here is the bottom line, Umm Ismail, whose preoccupation was her son Ismail, and who devoted her life to taking care of him, decided to send her new baby to her sister in Turkey to raise him and live with her, in order to complete her humanitarian mission with her son Ismail, and who does not know the taste of happiness, yes. Umm Ismail was living only for her son, and at this particular time her husband abandoned her and married another..

Abu Souhayb continues to talk about Ismail, who used to be fed with the aid of a special machine. He was one of the most smart and creative human beings. He studied until university and achieved a computer sabbatical, and it is remarkable that Ismail did not have two natural hands or legs, but was learning with the aid of his lips to write and using the laptop with his lips, so he was among the first And he won several awards from the government in Melbourne, Australia, and years ago, he decided to marry a friend of the same condition, and asked the mother and the intervention of Sheikh Abu Souhayb who was more like a humanitarian and social guide and family friend, who worked to discourage Ismail from marriage..

It is indeed, according to Sheikh Abu Souhayb an unbelievabe story, unless you lived with these people, and this patient mother who lived 31 years” in ensuring that the needs of her son Ismail are met, in cooperation with a medical, health and social team by the Australian government, was in contact with her son whom she had to sacrifice for the sake of Ismail. HE wiuld visit her in Australia every now and again to check up on her health reassuring her and Ismail…

But Ismail, who occupied the pages of social networking sites and had widespread relations, and was distinguished in everything, his intelligence motivation , open-mindness and the love to live life to the fullest unfortunately left life months ago, and many mourned him with heavy hearts, especially “Sheikh Abu Souhayb”, who lives today in Al-Qubba Tripoli, he communicated with his mother and mourned him with touching words and phrases..

Abu Souhayb concludes by saying: His profession in this field with people with special needs contains stories, aches and pains, but it is another world that recognizes special cases.
These are outstanding people who have hearts of gold and are truly on the path to eternal Paradise.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى