ثقافة وفنون

عَبَثاً تَهرُبين… l المحامي عبدالله الحموي

الشمال نيوز – عامر الشعار

عَبَثاً تَهرُبين… l المحامي عبدالله الحموي

لا تُتعِبي نَفَسَكِ بالهَرَب,
لا فائدة بل.. لا مفر
سأظهرُ لكِ في كُلِ دَرب.
ليس أثناء اليقظة فحسب
بل حتى في المنام.
لا راحة لكِ, دون تسليم.
أُعتَرِفَ أنكِ لم تقترفي غِوايَة,
لكنكِ فعلت,
إذ أذِنتِ لجَمالِكِ
أن يظهر للعيان.
إذ أطلقتِ لِعَينَيكِ العَنان
فَنَسيتِ أني رَجُلٌ ما بَمَقدورِهِ,
أن يَرَى فِيكِ الإنسان.
وإن حَوَت صِفاتُكِ,
كُل ملامِح الإنسانية.
لكنها نَفحةٌ ذكوريةٌ تأبى
أن ترى فيكِ ,غَيرَ الأنثى.
أعتَرِفُ أني لم أتَحَرى العَدالةَ
في مُلاحَقَتِك.
وأي عاشق يفعل ذلك؟
بل من يزعم أن الحُبَ
… كذلك؟
كم كنتُ أكرهُ الأنانية
حتى جَعَلَتها غِوايَتُكِ
من صِفاتِي المُحَبَبَة.
حقكِ أن تهربي مِني
ومعذورٌ أنا إذ أمنعك.
تأملي وجهكِ في المرأة,
بل في عَينَيَّ
لتُدرِكي سَبَبَ رُعونَتي ,
وتَعَلُقي بِكِ.
عُذراً جميلتي
إذ تأسرني مشاعري,
… فأُحاصِرُك.
لا يجمع قلبُ العاشِقِ
حباً وعدلاً في آن.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى