ثقافة وفنون

مافيا الاعلام الى اين ؟؟

مافيا الاعلام في لبنان الى أين؟!

الناقد اكرم الجندي

بعد الحد و انخفاظ ظاهرة ظاهرة السلب و الابتزاز العملي و الذي يجرمه القضاء، فيجد المجرمين طريقة جديدة للابتزاز الذي لا يستطيع القضاء محاسبة الفاعلين بشكل مباشر و عملي و له مخارج قانونية و هي حرية التعبير و التي نأيدها جميعا لكن بعيدا عن المساس بمصالح المواطنين و كراماتهم.
في الآونة الأخيرة يستخدم المبتزين صفحات على مواقع التواصل الاجتماعي للإبتزاز او نشر مواضيع ملفقة و مسيئة او مدبلجة تضر بسمعة شركة او مؤسسة مشهورة.
هذه الحادثة حصلت مع العشرات من الشرك و العيادات و المؤسسات في لبنان و منهم من استجاب و تم و يتم ابتزازه و منهم من رفض و تم الإساءة له عبر مناشير تنال من سمعة عمله، و كان آخر هذه الحواث حتى الآن مركز”beauty image” الذي يعود للسيدة “ن . الأيوبي” التي تشتهر بمهارتها في مجالها العملي و حسن الصيت و الأخلاق و الانسانية، حيث رفضت تعرضها لهذا الابتزاز الغير أخلاقي و الإجرامي فقام احد العاملين بهذا المجال الفاشي بنشر ما يسيئ لها عبر موقعين بأسماء لبنانية حيث يديرهم احد المطلوبين للقضاء ب31 مذكرة توقيف.

و الصفحتين يحملون الاسماء التالية:-

city of beirut

radio sawt beirut internatiol

فإلى متى ستبقى مصالح وسمعة المواطنين تتعرض للإسائة من قبل مجرمين او يكون رهينة الابتزاز.

نطالب الجهات الامنية اللبنانية النزيهة المختصة بالقصاص من هؤلاء و حماية المواطنين و فرض رقابة اعلامية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى