اخبار عكار والشمال

بلال حمزة يعرض مع وزير الصناعة جورج بوشيكيان مشكلة قطاع تجار وشركات الأسمنت ويسلمه كتابا ويتلقى منه وعودعا ايجابية

الشمال نيوز – عامر الشعار

زار رئيس مجلس إدارة شركة البرقان للتجارة والبناء بلال حمزة مكتب معالي وزير الصناعة اللبنانية جورج بوشيكيان، في بيروت، وذلك برفقة رئيس قسم محافظة عكار لقمان الكردي..

وكانت مناسبة عرض فيها حمزة مع الوزير بوشيكيان مشكلة قطاع تجار مواد البناء ولا سيما قطاع شركات الأسمنت التي تتعرض للاقفال ومنع استخراج التربة وغيرها، وطالب حمزة باسم تجار البناء والمقاولين واصحاب الورش الوزير بالسماح لشركات الترابة الوطنية بانتاج الاسمنت، ووضع الشروط المناسبة وفقا” للاصول، وذلك من أجل تشجيع الصناعة في لبنان ومنع الاستيراد ولجم السوق السوداء، ومنع هجرة شبابنا في قوارب الموت ..

ولمس حمزة عند الوزير بوشيكيان التجاوب والتعاطف في دعم الصناعة اللبنانية ، والنية لتشجيع افتتاح مصانع في عكار ودعمها ..

وللمناسبة القى حمزة ابيات شعرية وزجلية للوزير بوشيكيان وقدم له كتابا” يلخص فيه مطالب تجار البناء والمقاولين واصحاب الورش في لبنان عامة وعكار والشمال خاصة ..

وهذا نص الكتاب :

معالي وزير الصناعة في لبنان جورج بوشيكيان المحترم .
تحية وبعد ,
كتابنا هذا أتى من رحم معاناة الناس وأصحاب شركات الاسمنت والتجار والعمال حيث أصبح هذا المرفق الحيوي والاستراتيجي على شفير الافلاس المالي والبطالة الاجتماعية .
معالي الوزير الذي نحترم , ان قطاع الاسمنت في لبنان هو من القطاعات المهمة والذي يشكل مادة ضرورية للمواطنين لا يمكن الاستغناء عنها .
ونحن معكم بالاجراءات الواجب الالتزام بها . ولكننا بالمقابل لسنا مع قرارات المهل التي تعطى في كل حين من أجل تمرير بعض الكميات . لأن هذا الأمر ينعكس سلباً على سعر طن الترابة الذي تخطى الثمانية ملايين ليرة لبنانية وهذا يؤدي الى انعكاسات اقتصادية سلبية على مالية المواطن .
معالي الوزير , ان اعطاء المهل القصيرة والمؤقتة ليس هو الحل , لأنه عندما يقل الانتاج ويزداد الطلب على مادة الاسمنت سوف ترتفع الأسعار بشكل جنوني ولن تستطيعوا لجمها لأن سوق السماسرة والمستغلين والمحتكرين أقوى من الدولة ونظامها وإدارتها التي تتفكك يوماً بعد يوم .
لقد آن الأوان لكي نحسم قرار الاستغناء عن المهل المؤقتة والسماح لهذه الشركات بالعمل الدائم والمستمرّ ضمن الشروط والضوابط القانونية ليستقرّ هذا القطاع وتنتظم مفاعيله وتعود الأسعار إلى طبيعتها لأن المواطن عانى ما عاناه من أزمات مالية وعليكم موجب مساعدته ليكون له منزلاً على الأقلّ يستقرّ فيه مع عائلته .
ونحن يا معالي الوزير نخاطبكم باسم شركات بيع مادة الاسمنت وباسم التجار والمقاولين والعمال والمواطنين . ولا نخفيكم سراّ أنه اذا استمرت سياسة الدولة بإعطاء المهل المؤقتة لانتاج الاسمنت وارتفاع أسعاره في السوق سوف نلجأ إلى كل الأساليب المتاحة ولو اضطرّ الأمر إلى كلّ المراجع الاقتصادية والمالية من غرف تجارة وصناعة وحتى المحاكم الدولية المالية والاقتصادية وحتى أيضاً الاعتصامات والتظاهرات , إذ ربما نجد آذان صاغية .
لكلّ ما تقدّم جئنا بهذا الكتاب نطلب من معاليكم النظر إلى هذا القطاع بعين الحكمة والمصلحة الوطنية والحاجات الانسانية والتوقف عن السير بالمهل المؤقتة والسماح لشركات الاسمنت ضمن الضوابط القانونية العمل بشكل مستمرّ ودائم لقطع الطريق على المستغلين والمحتكرين وتجار الأسواق من جهة ورحمة بالمواطنين من جهة أخرى .
بكل احترام .
بلال حمزة : 222 484 70
مدير شركة البرقان ش.م.م بالأصالة والوكالة عن كل من ذكرنا أعلاه ….

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى