اخبار عكار والشمال

كرامي يعترض على التوصيات الظالمة بحق طرابلس

الشمال نيوز – عامر الشعار

تعليقاً على التوصيات الأخيرة المجحفة بحق طرابلس وأهلها صدر عن المهندس وليد معن كرامي البيان الآتي:

استمعنا مؤخراً الى توصيتين ظالمتين تمثّلان نظرة وتطلعات بعض السّاسة في لبنان ممن دأبوا كنهج منذ عهد الاستقلال على الضرب بعرض الحائط سياسة الإنماء المتوازن وحرمان مدينة طرابلس من أبسط حقوقها من المشاريع الحيويّة الّتي تُنعِش اقتصادها وتؤمّن العيش الكريم لأبنائها معتبرين أنّ لبنانهم لا يشبه لبناننا الذي ارتضاه الأجداد وطناً لا مزرعة ودولة يتفيّأ عدلها وأمنها ورفاهها الجميع كما قال المغفور له عبدالحميد كرامي في اربعينيات القرن الماضي.

التوصية الأولى غير القابلة للتّنفيذ بقوّة إرادة أبناء مدينة طرابلس الرّافضة للمساس بآلة السّكانر والّتي تُعتبر حقّاً مشروعاً لمرفأ طرابلس الشّريان الحيويّ الوحيد النّاشط والمنتج في المدينة والجوار في ظلّ الاستمرار بتعطيل المرافق العامّة المنتجة الأخرى كالمعرض والمطار والمصفاة والمنطقة الاقتصاديّة الخاصّة.

أما الأخطر بينهما هو التّوصية الثانية الّتي صدرت عن الاجتماع الّذي انعقد في وزارة الخارجية بحضور بعض الوزراء والنّواب والّذي خلص في البند الرّابع منه إلى ” حصر معابر التّصدير إلى دول مجلس التّعاون الخليجيّ وخصوصًا المملكة العربيّة السعوديّة في الوقت الرّاهن بمرفأ بيروت”
هذه التوصية الظّالمة بحقّ بقيّة المناطق اللبنانيّة عموماً ومرفأ طرابلس خصوصًا الذي يُسهم بتصدير كميّة وازنة من قيمة الصّادرات اللبنانيّة إلى الخليج العربيّ ويعطّل خطيّ الحاويات من طرابلس الى دول مجلس التّعاون الخليجيّ والّذي تمّ تفعيلهما مؤخّراً لهي توصية حاقدة ومرفوضة. وعلى من هم في سدّة المسؤوليّة عوض التّركيز على قضيّة السّكانر التي لن تنفع إن كانت عاملة أو معطلة في ظل توقف التّصدير الى الخليج من المرفأ العمل على وقف ترجمة هذه التوصية الى قرار يساهم في ضرب اقتصاد المدينة و دورها التاريخيّ كأحد الثغور على شرق البحر الابيض المتوسط والّتي تُمثِّل امتداداً استراتيجياً
لعمقها العربي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى