اخبار عكار والشمال

العمري ينتقد التوصيات التي صدرت عن القمة العربية والاسلامية ويدعو الى فتح الحدود امام الشعب العربي الحر لمواجهة العدوان الاسرائيلي على غزة

الشمال نيوز  – عامر الشعار

استغرب رئيس إتحاد عائلات لبنان وتجمع عائلات طرابلس والشمال الاستاذ عدنان العمري النتائج والتوصيات التي صدرت عن القمة العربية والإسلامية بشأن العدوان الغاشم والحاقد على غزة وشعب فلسطين، من دون أن نجد  موقفا” من الرؤساء العرب واضحا” وصريحا” في دعم القضية الفلسطينية والوقوف في وجه العدوان الصهيوني ..

أضاف العمري بالقول : كل هذه الاستنكارات والمواقف العربية التي صدرت عن ٥٣ دولة عربية واسلامية لم تجد اذان صاغية عند الامريكان ولا عند العدو الصهيوني ..

لذا المطلوب منا جميعا” ان نقاوم بكل ما اوتينا من قوة ، وليفتحوا الحدود وليشارك كل الاحرار في مواجهة العدوان الإسرائيلي ولا بد أن ينتصر الحق ضد الباطل ويكفي انطباح وتنازلات من قبل بعض الزعماء العرب، الذين يجب أن تهتز من تحتهم الكراسي..

وقال العمري : بكل اسف وحزن وحرقة العدو الصهيوني يقوم يوميا بتنفيذ الإعدام أمام مسمع العالم وبصره في آلاف المصابين والجرحى والمرضى، والأطباء والممرضين والعاملين في كل المستشفيات الفلسطينية، التي قطع عنها الكهرباء والماء والدواء والغذاء، شأنها شأن القطاع كله، مما أدى إلى خروج أكثرها عن الخدمة، وتعذر تقديمها الخدمات الطبية لأبسط المصابين والجرحى، فضلاً عن ذوي الإصابات الخطرة والحرجة، مما شكل أكبر كارثة إنسانية تشهدها الساحة الفلسطينية.”

 

وأضاف العمري : “هذا العالم أصمٌ وأبكمٌ، وعاجز وقعيد، ويقف مسلوب الإرادة أمام الكيان القاتل، وقد كان بإمكانه عمل الكثير، وممارسة الضغط الكافي، وفرض إرادته القانونية والإنسانية، ولكن يبدو أنه جزء من المؤامرة، ومسؤولٌ عن الجريمة، التي لن تفضي إلى تحقيق أهدافهم التي تعاهدوا عليها وتحالفوا من أجلها، أما المقاومة التي تشتبك مع جيش الاحتلال وتمنع تقدمه، وتدمر عرباته ودباباته، فهي وحدها التي تتكفل بصد العدوان ورده.”

وختم العمري، ” إن اهل وأبطال غزة هم رمزًا للمقاومة وللدم وللشهادة وقد ارعبوا العدو. في تصديهم للعدوان الإسرائيلي المستمر على قطاع غزة
والمقاومة والتصدي هي الرادع الوحيدة في الحرب مع العدو الصهيوني المحتل ..

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى