خاص الشمال نيوز

عكار العتيقة تخاطب الرأي العام وتظهر بعض الحقائق والوثائق التي  تثبت ملكيتها في القموعة

الشمال نيوز  – عامر الشعار

عكار العتيقة تخاطب الرأي العام وتظهر بعض الحقائق والوثائق التي  تثبت ملكيتها في القموعة

 

أصدر رئيس بلدية عكار العتبقة الدكتور محمد خليل واعضاء المجلس البلدي والمخاتير والفاعليات هذا البيان التوضيحي والتفصيلي برسم الرأي العام جاء فيه :

في كل مناسبة يتداول المسؤولون من فنيدق موضوع الخلاف العقاري بين بلدتي عكار العتيقة وفنيدق ويطرح جزافاً بعض الوثائق لزرع الوهم للرأي العام بأن القموعة كمحلة ترتبط فقط ببلدة فنيدق، مبيناً مضمون تلك الوثائق بما يخدم أطماعه ومتجاهلاً الحقيقة الكاملة لواقع القموعة وجغرافيتها وحدودها وحدود البلدات الواقعة في نطاقها. لذلك وتبياناً للحقيقة تعرض عكار العتيقة الوثائق التالية:

أولاً: لا بد من عرض اهم مستند رسمي وهو المرسوم رقم 11779 عام 1963 وهو عبارة عن تقرير صادر عن لجنة تسوية الخلافات المشكله بهذا المرسوم والذي يؤكد في صفحته الثامنة من أن الحد العقاري في مراعي الجرد بين عكار العتيقة وفنيدق كفريق أول وبين آل جعفر كفريق ثانٍ هو كالتالي: ضهر القضيب – قلعة عروبه – المعبور الأبيض – القرنة العالية – جورة الغميقة – قبع التنوب، فيكون مقلب المياه هو الحد الفاصل فالسفح الغربي لأهالي عكار العتيقة وفنيدق والسفح الشرقي لآل جعفر.
وهذا الإيضاح الوارد في تقرير لجنة مختصين من كبار الضباط والمرجعيات الإدارية والقضائية يزيل اللبس والغموض حول الحق المكتسب لعكار العتيقة في القموعة
ربطاً صوره الصفحة رقم 8 من تقرير لجنة تسوية الخلافات المشكله بالمرسوم رقم 11779 عام 1963 والمنشور في الجريدة الرسمية بالعدد خمسة تاريخ 17/1/1963

ثانياً: ان عكار العتيقة تمتلك العشرات من المستندات والوثائق (الأصل منها) المتعلقه بمحلة القموعة وجميعها صادرة عن المراجع الإدارية والرسمية والقضائية ومن أهمها أيضاً الإفادة الصادره عن قائمقام عكار بتاريخ 28/5/2003 بناءً لطلب سعادة محافظ الشمال والتي تؤكد أن المنطقة الجبلية وقلعة عين الفروج حتى مقلب الماء ومقل الشرفة هي أراضي مشاعيه تدخل ضمن نطاق بلدة عكار العتيقة
ربطاً صورة عن إفادة قائمقام عكار بتاريخ 28/5/2003

ثالثاً: إننا في عكار العتيقة نقر بأن محلة القموعة بحدودها الكاملة من شير فنيدق الى شير عكار العتيقة تقع ضمن نطاق بلدتي عكار العتيقة وفنيدق وحدود البلدتين في القموعة معروفة ومعلومة لكل ذي بصيره منذ القدم بحيث أن الحدود بين البلدتين تقسم القموعة مناصفة وتبدأ الحدود من ضهر الكاف المطل على تاشع وبزبينا مروراً بعين القاق فغربي سهلة القموعة فوادي حمادي حتى المعبورالأبيض وهو المنخفض الفاصل بين قلعة عروبه وقلعة عين الفروج على مقلب المياه مع بيت جعفرعلماً بأن حدود بلده فنيدق مرسمة بموجب خريطة الشؤون الجغرافية في الجيش اللبناني
ربطاً خريطه الشؤون الجغرافية الصادره عن الجيش اللبناني والتي توضح حدود عكار العتيقة

رابعاً : أن العقارات الممسوحة ضمن خراج بلدة عكار العتيقة في محلة القموعة قد مسحت علناً وليس خلسة وإن لجنة المساحة هي لجنة تشكل بقرار صادر عن الدولة والقضاء وبأن العقارات التي مسحت في القموعة هي مملوكة بموجب سندات تمليك صادره عن الجمهورية اللبنانية منذ العام 1936 بالاستناد إلى سند طابو عثماني صادر عام ١٩١١. وربحت عكار العتيقة كل الشكاوى التي قدمتها بلدية فنيدق امام القضاء العقاري والمدعي العام المالي بخصوص ملكية هذه العقارات.
مرفق صوره عن سند التمليك ومستند رد النيابة العامة المالية

خامساً: إذا كان البعض يبرز ما يحلو له من مستندات لأغراض ومصالح شخصية بهدف محاولة التملك وفرض الأمر الواقع بالتعدي فان عكار العتيقة نقول بأن أهمية القموعة ليست في من يتملك عقاراتها ومواقعها بل بقيمتها وأهميتها البيئة والطبيعية كمصدر لمياه محافظ عكار – ومعروف من يخرب طبيعة القموعة ويتعدى على بيئتها ويلوث مياهها. إن طرح الوثائق وعرضها عبر وسائل التواصل واجتزاء ما يخدم مصالح البعض منها مردود لأن القوة الثبوتية للمستندات والوثائق وحده القضاء من يقدر قيمتها ومدى تأثيرها على مجريات القضية. وللذين يرددون دائماً ويناشدون القضاء حل هذه المعضله نقول لهم توجد العشرات من القرارات الإدارية والأحكام القضائية وآخرها حكم مبرم بحق المعتدي حسين مرعي خلف فنطالبهم بتنفيذ هذه الأحكام. مرفق صوره عن الحكم القضائي المبرم

هذه المستندات هي غيض من فيض من الكم الهائل من المستندات الموجودة التي تثبت ملكية عكار العتيقة في القموعة. وحسماً للجدل نقول للذين يظهرون آنفسهم بأنهم غيارى على القموعة ومدافعين عنها، إن أكبر خدمة تؤدونها للقموعة كمحلة ولأبناء عكار كمحافظة، هو وقف تعدياتكم على بيئة القموعة ومياهها حفاظاً لمستقبل أجيال عكار في الحصول على مياه نظيفة، لأن الاستمرار في
التعدي سيحرم أبناء محافظة عكار من هذه القيمة مستقبلاً …
هذا وكان التقى رئيس بلدية عكار العتيقة الدكتور محمد خليل ومخاتير واعضاء لجنة متابعة ملف القموعة وفاعليات الرئيس نجيب ميقاتي وأمين عام المجلس الأعلى للدفاع اللواء محمد مصطفى وسلموهم كافة الوثائق والمعلومات ، كما وسلموا أعضاء لجان الصلح نفس الملفات …

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى