بلديات ومخاتير

قمرالدين عرض مع جمعية الميدان
مشروع تفعيل الاماكن العامة والمنشاءات الرياضية في طرابلس الممولة من الإتحاد الأوروبي وألمانيا

الشمال نيوز – عامر الشعار

محمد سيف 2022/9/6
قمرالدين عرض مع جمعية الميدان
مشروع تفعيل الاماكن العامة والمنشاءات الرياضية في طرابلس الممولة من الإتحاد الأوروبي وألمانيا

عرض رئيس بلدية طرابلس المهندس احمد قمر الدين في مكتبه في القصر البلدي مع وفد من جمعية الميدان مشروع تفعيل الاماكن العامة والمنشئات الرياضية في المدينة، الممولة من الإتحاد الأوروبي وألمانيا ، ضم السادة الدكتور مدير المشروع بطرس فنيانوس، مسؤولة تنمية القدرات تونيا بركات، مسؤولة الاعلام والتواصل كرستين نشار ومسؤولة المشاريع الرياضية ليندا موسى، في حضور عضو المجلس البلدي توفيق العتر، المستشار الاعلامي محمد سيف، مسؤول دائرة العلاقات العامة فراس حمزة وجوال حنا عن مكتب التنمية في البلدية.
دار البحث حول مشروع تفعيل الاماكن العامة والمنشاءات الرياضية الممولة بالشراكة من الإتحاد الأوروبي وألمانيا وتقوية المنظمات التي تديرها جمعية الميدان.
وأوضح فنيانوس في شرحه لأهمية المشروع، فقال :” هو عمل مشترك، في إطار مشروع ” Activation of Public Spaces and Strengthening the Organizations that Manage them”، كجزء من برنامج التنمية المحلية في شمال لبنان ، الذي تنفذه جمعية Deutsche Gesellschaft für Internationale Zusammenarbeit (GIZ) بالشراكة مع جمعية الميدان غير الحكومية ووزارة الشؤون الاجتماعية، وبتمويل مشترك من قبل الاتحاد الأوروبي وألمانيا. ويهدف الى اعادة الحياة وإحياء المناطق المستهدفة، وياتي استكمالا للمشروع الذي تنفذه الوكالة الألمانية بالتعاون مع الاتحاد الاوروبي من اعادة تاهيل ملعبي محرم والقبة”.
أضاف: “يستهدف المشروع في شقيه الاطفال المراهقين واليافعين والشباب والرياضيين وينقسم الى جزئين : الأول، يختص في بناء القدرات وسيخضع من خلاله المهتمين لورش عمل مكثفة مع الاختصاصيين في ثلاثة مجالات هي التسويق والعلاقات التجارية، ادارة المنظمات، وادارة المرافق. والشق الثاني، يتعلق بتقديم حصص تدريبية مع مدربين اختصاصيين في كرة السلة للفئة العمرية المستهدفة بين الخامسة والثامنة عشر من العمر وتنظيم بطولات للفئات العمرية الثلاث الاطفال المراهقين والشباب بالاضافة الى نشاطات رياضية وترفيهية”.
من جهته، اثنى الرئيس قمرالدين على” اهمية هكذا مشاريع لما فيها من خير للفرد والمجتمع المحلي خاصة في المناطق الشعبية”.
وشدد على” اهمية استمراريتها والتي سيكون للموظفين والعمال في البلدية المشاركة الاوسع مع الجهات الفاعلية والمهتمين في المناطق المستهدفة”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى