الرئيسية / لبنان نيوز / الشيخ كروبي من مؤسسي النظام الايراني يطالب الخامنئي بالتنحي

الشيخ كروبي من مؤسسي النظام الايراني يطالب الخامنئي بالتنحي

الشمال نيوز – عامر الشعار

*الشيخ كروبي من مؤسسي النظام الايراني يطالب الخامنئي بالتنحي*
طالب المعارض الإيراني مهدي كروبي، وهو أحد زعماء الحركة الخضراء ويقبع تحت الإقامة الجبرية، المرشد الإيراني علي خامنئي، بالتنحي.

وهاجم المعارض الإيراني البارز خامنئي بحدة، على خلفية إعلان تورط قوات الحرس الثوري بإسقاط طائرة أوكرانية في سماء طهران، منتقدا سوء إدارة المرشد للبلاد، ومحملا إياه مسؤولية إسقاط الطائرة، بصفته القائد الأعلى للقوات المسلحة.
وكانت طائرة ركاب أوكرانية أُسقطت الأربعاء الماضي، عقب إقلاعها بوقت قصير من مطار الخميني الدولي بالعاصمة الإيرانية طهران، ما أسفر عن مصرع جميع من كانوا على متنها وعددهم 176 شخصًا، قبل أن يعلن الحرس الثوري، السبت، مسؤوليته عن الحادث.
ونشرت وسائل إعلام معارضة، نص رسالة احتجاجية منسوبة لكروبي تعليقا على الأحداث الأخيرة التي تشهدها إيران، وقال فيها مخاطبا المرشد الأعلى خامنئي: “ليست لديك أي من صفات أو مسؤوليات قيادة البلاد وفقا لما يقره الدستور ولا تمتلك الشجاعة والإدارة ولا التدبير”.
وأضاف كروبي، في رسالة نشرتها مواقع إيرانية معارضة “إنني أكتب رسالتي اليوم لمرشد الجمهورية الإسلامية بعدما اتُخذ قرار الإنكار والخداع الوقح لخبر إطلاق صاروخ أسقط طائرة ركاب”.
وسأل المعارض الإيراني خامنئي حول قرار السلطات إخفاء السبب الحقيقي لسقوط الطائرة الأوكرانية، “هل كنت على علم بهذه الحادثة منذ يومها الأول أم بعد، وفي الحالتين فإنك من سمحت للمسؤولين الأمنيين والإعلاميين بخداع الشعب”
وحمل كروبي المرشد الأعلى مسؤولية أبرز الحوادث التي شهدتها إيران خلال العقد الأخير، وأضاف “تزوير الانتخابات الرئاسية لعام 2009 والقمع الدموي لمحتجين في تظاهرات أعوام 2009 و2016 وأخيرًا في نوفمبر 2019 رفضًا لقرار رفع أسعار البنزين، كلها تقع على مسؤولية خامنئي”.
ويُعد مهدي كروبي أحد أبرز زعماء المعارضة الإيرانية في الداخل إلى جانب مير حسين موسوي، وتفرض السلطات عليهما الإقامة الجبرية منذ احتجاجات عام 2009 والتي خرجت رفضًا لنتائج الانتخابات الرئاسية وقتها.

*اعتقال ابن الزعيم الإيراني المعارض مهدي كروبي*

منشور 14 كانون الثّاني / يناير 2020 – 01:00

أوقفت السلطات الإيرانية، حسين كروبي، نجل المعارض الإصلاحي مهدي كروبي، الخاضع للإقامة الجبرية في منزله، منذ العام 2011، جراء دعمه للمظاهرات بالبلاد.

Ad

وذكرت وكالة “فارس” الإيرانية (شبه رسمية)، الإثنين، أن قوات الأمن الإيرانية أوقفت حسين كروبي، في منزله، لدعمه المظاهرات المستمرة في البلاد منذ 3 أيام، دون ذكر مزيد من التفاصيل.
وأضافت الوكالة أن حسين كروبي، عضو بالمجلس المركزي لحزب “الثقة الوطنية” المعارض، الذي كان يرأسه والده في السابق.
ويخضع كروبي، للإقامة الجبرية منذ 2011، بتهمة “دعم الاحتجاجات” التي تلت الانتخابات الرئاسية سنة 2009.
وإلى جانب كروبي، يخضع للإقامة الجبرية كل من مير حسين موسوي، وزوجته زهراء راهنوري، وهما من التيار الإصلاحي.

ويعتبر التيار الإصلاحي الإيراني احتجاز الأشخاص الثلاثة في منازلهم منذ 2011 دون عرضهم على المحاكمة، “انتهاكا” لقوانين البلاد.
وسبق أن وعد الرئيس حسن روحاني خلال حملته الانتخابية، برفع الإقامة الجبرية عن الأشخاص الثلاثة، خلال أول دورة لرئاسته التي تسلمها في 2013. (الأناضول)

عن amer shaar

شاهد أيضاً

النقيب المراد لطالبي الإنتساب الى النقابة: الرحلة طويلة والطريق وعرة

الشمال نيوز – عامر الشعار النقيب المراد لطالبي الإنتساب الى النقابة: الرحلة طويلة والطريق وعرة …