الرئيسية / عكار نيوز / طعمة : لا يمكننا إلا أن نحترم أولئك الّذين صرخوا بأجسادهم العارية لا للظّلم

طعمة : لا يمكننا إلا أن نحترم أولئك الّذين صرخوا بأجسادهم العارية لا للظّلم

الشمال نيوز – عامر الشعار

رأى النائب السابق نضال طعمة في تصريح له اليوم؛ أن” بين الثّقة بولادة لبنان الجديد، وتوقّع الصّعوبات والشّدائد، لا يمكننا إلا أن نحترم أولئك الّذين صرخوا بأجسادهم العارية لا للظّلم، الّذين نادوا بحناجرهم المبحوحة فسمع العالم أعذب نشيد للحريّة”.
وقال: أملنا الدّائم أن يتمكّن هؤلاء المواطنون الصّادقون الموجوعون الجائعون من تغيير المعادلة، ومن فرض الإصلاح، فلا قوّة في العالم تستطيع أن تهمل صوت الشّعب إذا ما انتفض على الظّلم، وعلى منظومة الفساد الّتي سلبته أهمّ حقوقه.
وتابع طعمة: بعيدا عن الحسابات السّياسيّة، اليوم تقيّم كلّ الأمور بالحسابات الوطنيّة. فلا بأس إن خسر فريق من هنا فاسد، وفريق من هناك مرتش، فهؤلاء بتحميلهم المسؤوليّة، يفرزون أنفسهم من التركيبة الوطنيّة وبالتّالي تصبح الكيانات السّياسيّة دونهم قادرة أكثر على إتقان دورها وتنفيذ برامجها. ومن المتّفّق عليه ألّا دين للسّارق والمرتكب، والحاجة ماسّة اليوم إلى إيجاد آليّات لتؤمّن محاكمة عادلة وشفافة بالتّوازي مع تأليف الحكومة.
وسأل طعمة: من سيؤلّف الحكومة؟ أهو الشّيخ سعد أم أنّه سيعتذر؟ رغم تقديرنا أنّ الرّجل مهجوس بمجموعة تحدّيات تجعله لا يعلن موقفه النّهائي، ولكن القوى السّياسيّة لم تعلن ما عندها أيضا. وأولئك الّذين يقولون أن لا بديل من الشّيخ سعد لتشكيل الحكومة، لم يعلنوا استعدادهم لتقديم التّسهيلات، وتعهّدهم بالامتناع عن العرقلة، من أجل تشكيل سريع وعمليّ ومنتج.
بدوره الحراك أو ممثلو الثورة يتجنّبون مشكلة التّسميات والترشيحات، فمنهم من يحاول عدم الانزلاق للحديث بالموضوع، ومنهم من يعتبر ألّا مصلحة للحراك بالمشاركة في الوزارة أصلا، كي لا يصبحوا جزءا من المشكلة، وكي لا يكون الموضوع استدراجا لتحميلهم المسؤوليّة، وينصح البعض منهم أهل السّلطة ألّا تبني على محاولة استمالة بعض الأسماء أو الوجوه لكسب ودّها، فهذه لعبة مكشوفة وإن وجدت السّلطة من يقبل بذلك، فسيكون بقبوله قد حرق نفسه سلفا.
اضاف : خلاصة القول أن الكرة في ملعب أهل الحكم، والأنظار مشدودة إلى نتائج الاتّصالات الّتي يجريها فخامة الرّئيس، فلا بدّ من مناشدته لكسب ما توفّر من وقت، ولمحاولة وضع آليّة واضحة لإنقاذ البلد انطلاقا من الفرضيات الّتي حدّدها الشّعب. فتأليف حكومة تنال ثقة النّاس الحقيقيّة يشكّل لحظة حسّاسة وحاسمة وضروريّة ومصيريّة. فمن الضّروريّ أن يعود الاستقرار إلى يوميّات البلد، ولن يقبل من خسر كلّ شيء، بالعودة إلى الوراء دون مكاسب حقيقيّة. فلتولد هذه الحكومة بأسرع وقت ممكن، لتشكّل صدمة إيجابيّة يبنى عليها.
وختم طعمة : أبعد الله كلّ شرّ عن هذا البلد الرّائع، فأبناؤه يستحقّون العيش الكريم، يستحقون تحصيل حقوقهم، يستحقون أن يطمئنوا على مستقبل أبنائهم. وبمناسبة حلول عيد المولد النبويّ الشّريف، نعايد كلّ اللّبنانيّين، وخاصة المسلمين، وكلّنا يقين أن الزمن لن يبخل بتفعيل الرحمة الّتي بعثّت للعالمين، آملين أن نحتفل جميعا بأعياد الكرامة، في فيء العلم اللّبنانيّ وأرزته الشّامخة، المشرئبة دوما إلى فوق.
كلّ عيد ولبناننا الحبيب بألف خير، وسيبقى بألف خير بهمة كلّ الشّرفاء والصّادقين.

عن amer shaar

شاهد أيضاً

النائب البعريني :” أسس الحل ممكنة متى صدقت نيات الجميع

الشمال نيوز – عامر الشعار النائب البعريني :” أسس الحل ممكنة متى صدقت نيات الجميع“. …