الرئيسية / لبنان نيوز / طرابلس خالية من صور السياسيين والكلمة للطلاب

طرابلس خالية من صور السياسيين والكلمة للطلاب

الشمال نيوز – عامر الشعار

طرابلس خالية من صور السياسيين والكلمة للطلاب

مايز عبيد – نداء الوطن

من الواضح أن طرابلس اتخذت قرارها بنبذ التسييس وسياسة التفرقة وكل ما يؤدي إلى إظهار الإنقسام فيها، واختارت السلام كما هي حقيقتها لا كما أرادوا أن يصوروها، وكما قال طالب من ثانوية الشهيد وسام عيد في دير عمار من على مسرح ساحة النور: «يا منكون واحد يا منموت واحد واحد وما رح نخلي السياسة بقا تفرقنا». ففي طرابلس ومناطق الشمال لا صوت يعلو فوق صوت الثورة الذي عبّر عنه طلاب وطالبات المدارس والجامعات، الذين نزلوا لليوم الثاني والعشرين إلى الشارع.

فقد فضّل الطلاب والطالبات خوض التجربة التربوية ولكن هذه المرة من الشارع بدل الإلتحاق بمقاعد الدراسة، وذلك على قاعدة “شو قيمة العلم طالما راح الحلم”. وانسحب هذا الأمر من طرابلس إلى المناطق الشمالية كافة، في المنية والضنية والكورة وزغرتا وعكّار، نزل الطلاب إلى الساحات للإعتصام، وبدل أن يكونوا أسرى كتاب تاريخ قديم، نزلوا ليصنعوا بأيديهم وحناجرهم تاريخهم الجديد، ورفعوا مطالبهم ودعوا إلى إسقاط النظام.

صباح الخميس وكالمعتاد انطلق الثائرون في مختلف مناطق الشمال باكراً باتجاه المؤسسات العامة والمصارف في المناطق، من أجل فرض الإقفال عليها. ومن المؤسسات التي تم إقفالها: السنترالات وبعض الدوائر الحكومية وعدد من البنوك التي كانت تعمل، أما المدارس فالطلاب هم بأنفسهم رفضوا التعليم وأخذوا خيار “الثورة”.

ظهراً خرج مئات الطلبة بمسيرات عدة انطلاقاً من ساحة النور وجابت شوارع مدينة طرابلس المختلفة. رفع الطلاب في مسيرتهم الأعلام اللبنانية ولافتات تطالب “بالإسراع في تشكيل حكومة إختصاصيين وإجراء انتخابات نيابية مبكرة”، وهتفوا “لمحاسبة الفاسدين واسترداد الأموال المنهوبة”. وقال أحدهم: “مستقبلنا يضيع وما نفع العلم والشهادات إذا كانت فقط للزينة على الجدران؟ لن نتوجه إلى المدارس من الآن وصاعداً حتى تتحقق المطالب وتتشكل حكومة حيادية إنتقالية وتحارب الفساد وتحقق الأمان الإجتماعي”.

أما أساتذة التعاقد ولا سيما في التعليم المهني فهم أيضاً وجدوا في ساحات الإعتصام ضالتهم. نزلوا إلى ساحة النور وعدد من الساحات الأخرى. من ساحة النور انطلقوا بمسيرة إلى المنطقة التربوية في الشمال وهناك كانت كلمات شددت على ضرورة الحصول على الحقوق. وتحدث باسمهم الأستاذ وليد نمير، وقال لـ”نداء الوطن”: “نحن الأساتذة المتعاقدين ما زلنا منذ 6 أشهر من دون عمل ونتقاضى البدلات المالية عن ساعات التدريس لمرة واحدة في السنة. نأسف أن الورقة الإصلاحية التي أعدّت لم تلحظ أي ذكر لقضيتنا ومطلبنا الرئيسي وهو التثبيت ودخول ملاك الدولة. لقد قرر الشعب أن يثور على الفساد والظلم ونحن جزء من هذا الشعب وفي حال تشكلت حكومة لم تلحظ في بيانها الوزاري مسألة تثبيتنا فسندعو وقتها إلى الإضراب العام والشامل”.

وأكد نمير باسم المتعاقدين أن “الإعتصامات مستمرة طالما استمرت الثورة”، ودعا كل المتعاقدين في جميع القطاعات التعليمية إلى “تكثيف الحراك والإعتصام ومساندة الثورة من أجل الحصول على حقوقنا وحقوق الشعب اللبناني بكل أطيافه”.

إلى ذلك وتجاوباً مع دعوات انطلقت عبر وسائل التواصل الإجتماعي، انطلقت في مدينة طرابلس حملة لإزالة صور النواب وأهل السياسة عن المباني والأماكن العامة والساحات، في خطوة تأتي لجعل المدينة خالية من صور السياسيين فلا يُرفع فيها إلا العَلم اللبناني دون سواه. واستجاب عدد كبير من أبناء المدينة للحملة فأزالوا الصور والرايات الحزبية والسياسية. كما كانت دعوات للمواطنين في مناطق شمالية أخرى كعكار والمنية وغيرها، من أجل التجاوب مع هذه الحملة وإزالة صور السياسيين ورفع العَلم اللبناني.

https://www.nidaalwatan.com/article/8589-طرابلس-خالية-من-صور-السياسيين-كلمة-الثورة-للطلاب

عن amer shaar

شاهد أيضاً

جمالي : فلنمضي بتكليف الرئيس الحريري و تشكيل حكومة انقاذية تحمي لبنان من الانهيار

الشمال نيوز – عامر الشعار *”جمالي : فلنمضي بتكليف الرئيس الحريري و تشكيل حكومة انقاذية …