الرئيسية / أمن وقضاء / المحامي محمد يوسف خليل يوضح مخالفات القاضيه نصار ويعتبرها محاولة اغتيال سياسي لموكله مصباح الأحدب

المحامي محمد يوسف خليل يوضح مخالفات القاضيه نصار ويعتبرها محاولة اغتيال سياسي لموكله مصباح الأحدب

الشمال نيوز – عامر الشعار

قال وكيل النائب السابق مصباح الاحدب المحامي محمد خليل :”ان الملف القضائي لحادثة اطلاق النار على ساحة النور وعلى وجه التحديد لا يزال لهذه اللحظة بحوزة قاضي التحقيق الاول في الشمال سمرندا نصار وبالتالي لم نستطع الحصول على اسماء الجهة المدعية، وقد عممت حضرة الرئيس نصار في دائرة التحقيق وبشكل كلي أنها ستوقف مصباح الاحدب حضر أم لم يحضر، فلا ندري ما هي الغاية من اشاعة هذا الموضوع “.خليل وفي مؤتمر صحافي عقده في مكتبه بطرابلس، أضاف: “ان هذا الملف القضائي العالق بين يديها ينبغي ان يكون كاملاً ولا تجوز تجزئته والنص القانوني واضح بهذا الخصوص، ونحن لدينا تسجيلات لكاميرات المراقبة ومقاطع فيديو، وقد جهزنا كل الوثائق وملفات الادعاء على كل من اقترف جرماً بهذا التاريخ، فشركة النقليات التي يملكها الاحدب على سبيل المثال قد تم احراقها فأين ملف التحقيق بها ؟ لا يوجد ملف”.وتابع: “على قاضي التحقيق وسنداً للمادة 53 من قانون أصول المحاكمات الجزائية أن لا يفشي سرية التحقيقوبالتالي يجوز للمدعى عليه وعند الارتياب المشروع وانعدام الحياد والميل الواضح التقدم برد القاضي أمام محكمة الاستئناف، فيما يتوجب على قاضي التحقيق أن يراعي ارادة المدعى عليه، اي ان يتم استجوابه بحرية ودون اي تاثير خارجي مادي أو معنوي والمادة 73 واضحة بهذا الخصوص”.وأردف: “تفاجأنا أن الرئيسة نصار نشرت على صفحتها الشخصية على فيسبوك خبر اصدارها لمذكرات توقيف بحق 9 من مرافقي الاحدب وقد نشرت نفس الخبر أيضاً مع استدعائها للاحدب الى التحقيق على صفحتها مدفوعة الأجر والتي يمكن ان تصل لكل اللبنانيين والعالم العربي وكان الاحدب ابو بكر البغدادي، وانا اجزم انه لا يجوز لها ذلك، علما ان هناك تعميم اداري صادر عن حضرة رئيس مجلس القضاء الاعلى يؤكد فيه انه يتوجب على القضاة مراعاة اقصى درجات الانضباط في هذا الوقت العصيب، فضلاً عن القرار الصادر عن حضرة مدعي عام التمييز لمقاطعة الضابطة العدلية للرئيسة غادة عون”.وأكد خليل: “أن الرئيسة نصار قد ألحقت ضرراً كبيراً وبالغاً وعميقاً بالنائب السابق مصباح الأحدب، وقد قامت بمس شرفه وكرامته ونحن نعتبر ذلك بالسياسة محاولة اغتيال سياسي واضح بين ابناء منطقته، فيما تنص المادة 46 من المرسوم الاشتراعي 150/83 بأن القاضي يقسم بعد تعيينه” اقسم بالله انني ساقوم بوظيفتي القضائية بمنتهى الاخلاص والتجرد وأن اكون عادلا بين الناس امينا علىحقوقهم وان اصون سر المذاكرة واتصرف في كل اعمالي تصرف القاضي الصادق الشريف” كما أن المادة 83 تقول بان القاضي ان مس بالشرف والكرامة يتعرض للملاحقة التاديبية،فما هي الغاية من كل ما اقترفته الرئيسة نصار ؟هذا السؤال يجب ان يوجه لها وان كنا نشعر انها بالسياسة والرئيسة غادة عون التي نحترم يستقيان من نبع سياسي واحد”.وقال: “لذلك تقدمنا من جانب محكمة الاستئناف وضمن المهل القانونيةبطلب رد الرئيسة نصار سندا لاحكام المادة 120 من اصول المحاكمات المدنية وتحديداً الفقرة السادسة والسابعة منها، نظراً للخصومة والعداء الواضح، كما اشارت المادة 120 من اصول المحاكمات وبالتالي اصبح الملف في محكمة الاستئناف”.وختم: “نتمنى الشفاء العاجل للجهة المدعية من المتضررين، ونحن على تواصل معهم، وبعضهم نزورهم بشكل دائم”.

عن amer shaar

شاهد أيضاً

توقيف العجوز في مطار رفيق الحريري الدولي

الشمال نيوز أوقف رئيس حركة الناصريين الاحرار محمد زياد العجوز في مطار رفيق الحريري الدولي …