الرئيسية / عربي ودولي / كلمة حق وصدق في ذكرى وفاة الشيخ زايد الخير

كلمة حق وصدق في ذكرى وفاة الشيخ زايد الخير

الشمال نيوز – عامر الشعار

كلمة حق وصدق في ذكرى وفاة الشيخ زايد الخير “رحمه الله وجزاه عنا كل خير” والذي يصادف مثل هذا اليوم 2 نوفمبر من عام 2004م

عند الحديث عن الكبار تستنفر الذاكرة لاستحضار كل سير المجد والفخار التي نسجوها طوال مسيرتهم، وأمام الإبحار في تاريخهم ومآثرهم تشعر بالعجز حيال ذلك المجد والمعجزات التي تحققت على أيديهم.

كان لي شرف أن أكون شاهدا ومواكبا لمسيرة باني نهضة دولة الإمارات، وصاحب إنجاز المجد لشعب الإمارات في أروع صورها، حكيم العرب و الأمة، صانع المجد، رجل المواقف والسلام والتسامح، صاحب الأيادي البيضاء الناصعة.

كان لنا منارة فخر نهتدي بفضائلها ونورها لتصنع لنا ولأولادنا وأحفادنا وللأجيال القادمة دروب المجد والفخار.

هو الوالد الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، رحمه الله، مؤسس وباني نهضة دولة الامارات العربية المتحدة.

فعندما يهم المرء في كتابة بعضاً من ذكريات تجسد أروع المعاني والقيم الإنسانية تعتبر ترجمة لفكر ورؤية الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان “رحمه الله” هنا تتزاحم الصور والأفكار لتشكل صورة في منتهى الإبداع الإنساني و الحضور، في ميراث رجل كان أمة تجسدت في رجل ورجلا تجسد في امة، كان رحمه الله مسكونا بحب الإمارات وشعبها وطنا و محيطه الإقليمي أهلا، والعالم كله في رؤية تمثل البعد الإنساني و التسامح، في فكر رجل نهض بدولة الإمارات مؤسساً وأباً وقائداً، ورائداً لمسيرة الخير والعطاء، وكان في مقدمة أولوياته واهتمامه بناء الإنسان أولاً و توفير البيئة المثالية من أجل العيش الكريم لأبناء الامارات والمقيمين.
كانت عجلة التطوير والنماء خلال مسيرة زايد مليئة بالحب والعطاء بلا حدود، تسابق الزمن، لتكون دولة الامارات مثالا حيا و واقعيا لتجسد فكره و رؤيته في دولة عصرية تنهض بالإنسان، وتجمع الحاكم بأهله في أروع صور التراحم والمحبة، وكان طوال مسيرته الميمونة أبا لكل أنباء الإمارات، حتى امتدت أياديه البيضاء إلى كل الأرجاء حول العالم، مناصراً لكل القضايا الإنسانية و الوقوف إلى جانب الإنسان في حالات الصراعات والحروب والكوارث ليكون الحضور الإماراتي الأكثر تميزاً وسخاء، رسم في صحائف التاريخ أروع صور التعايش في بيئة من التسامح والتآخي والعيش بمحبة وسلام و وئام على أرض إمارات الخير بين المواطن والمقيمين من أكثر من 200 جنسية تمثل كل ثقافات العالم، ولتصبح مفردة “الخير” لازمة لإسم الإمارات لتكون “إمارات الخير” هي العنوان الأسمى لدولة قامت بفضل رؤية المؤسس “يرحمه الله”.
أن يكون لقلمنا “كلمة في حب زايد” فهي مجرد محطة نؤكد من خلالها أن كل الأيام هي في حب زايد المؤسس، وفي هذا اليوم ذكرى وفاته المؤلمة نجدد العهد والوعد لنبقى الرجال الأوفياء لنهج زايد والمسيرة المظفرة التي يقودها سيدي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة “حفظه الله”، وإلى جانبه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد ابوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وأصحاب السمو حكام الإمارات “حفظهم الله وحفظ الإمارات وشعبها.

رحمة الله على من افتقدناه وما زالت فضائله في النفوس راسخة متجذرة، تقبله الله في فردوسه الأعلى من الجنة.

#ذكرى_وفاة_زايد #زايد_الخير الذي يصادف 2 نوفمبر
#عام_زايد #مؤسس_الدولة #عيال_زايد #الامارات #زايد_بن_سلطان #الامارات_العربية_المتحدة

كلمة “
البروفيسور محمد أبو الفرج صادق
كاتب ومفكر عربي و باحث أكاديمي

عن amer shaar

شاهد أيضاً

فعاليات ثقافية متنوعة لاتحاد الكتاب في الشارقة والعين

الشمال نيوز – عامر الشعار فعاليات ثقافية متنوعة لاتحاد الكتاب في الشارقة والعين هيفاء الأمين …