الرئيسية / عكار نيوز / حمّى الانتخابات تعود إلى عكّار مع البلديات: تنافس سياسيّ وعائليّ

حمّى الانتخابات تعود إلى عكّار مع البلديات: تنافس سياسيّ وعائليّ

الشمال نيوز – عامر الشعار

مايز عبيد

حمّى الانتخابات تعود إلى عكّار مع البلديات: تنافس سياسيّ وعائليّ

12 تشرين الأول 2019

تتكثف المشاورات لإنضاج اللوائح أو التسويات قبل 27 تشرين الأول

عادت حمّى الانتخابات من جديد إلى عكّار لكن هذه المرّة مع البلديات. واكتملت التحضيرات الإدارية واللوجستية في المحافظة استعداداً للإنتخابات البلدية والإختيارية التي ستجرى في 27 من الشهر الحالي على 13 بلدية منحلة أو مستحدثة.

وعلى الرغم من أن فترة السنتين مهلة للمجلس البلدي ليست طويلة كون ثلثي مهلة المجالس قد انقضى، إلا أن الإنتخابات في بعض البلدات والقرى تأخذ طابع الحماوة الإنتخابية، خصوصاً في “القرنة” و “شدرا” بينما يختلف الوضع تماماً في مركز المحافظة حلبا والتي كان يُتوقع لمعركتها حماوة إنتخابية، نظراً إلى ما شهدته مرحلة الرئيس السابق للبلدية عبد الحميد الحلبي من تجاذبات مع الرئيس سعيد الحلبي ومع آخرين أيضاً في صراع كانت نهايته فرط عقد المجلس البلدي، لكنّ السعي الذي يحصل نحو لائحة توافقية وعدم رغبة الأشخاص الفاعلين على خط “البلدية” في الترشح لهذه الفترة القصيرة من الولاية، جعل الأجواء في حلبا أقل سخونة كما هو معتاد في انتخابات بلدية حلبا.

وتتكثف الإجتماعات واللقاءات ضمن العائلات وبين الفاعليات، من أجل بلورة لوائح انتخابية تنافسية، ولم تنضج بعد الأمور بشكل كامل. في هذا الوقت بدأت سبّحة الترشيحات تكرّ. ففي حلبا قدّم عدد من الأشخاص ترشيحهم وأغلبهم من المحسوبين على لائحة سعيد الحلبي (أبو ربيع) وهو رئيس أسبق لبلدية حلبا، مع احتمال تشكّل لائحة ثانية. ويشار إلى حيثية في حلبا لرئيس مجلس إدارة مستشفى اليوسف الإستشفائي التعليمي الدكتور سعود اليوسف والأخير كان قد أصدر بياناً قبل أيام “حثّ فيه الجميع على ضرورة التوافق وتجنّب الفرز والصراع العائلي في هذه المرحلة وأن تكون مصلحة حلبا وتنميتها فوق كل اعتبار”.

القرنة اشد حماوة

أمّ المعارك كما يسميها البعض ستكون في القرنة بجرد القيطع العكاري ويصفها أحد الأهالي: “ستكون أشد حماوة من الإنتخابات النيابية الأخيرة وربما الأشد حماوة في تاريخ القرية”. ففي القرنة تأخذ الأمور طابعاً عائلياً مع تنافس ضمن العائلة الواحدة. وهناك حراك قد تنتج عنه لائحتان أولى برئاسة نضال زكريا وثانية برئاسة زكريا زكريا، ويبدو الإنقسام واضحاً بين العائلات وحتى ضمن العائلة الواحدة ما يؤدي إلى فرز كبير على مسافة أيام من موعد الإنتخابات.

شدرا… “هوا عكار”

في شدرا لا شك ستكون انتخابات حامية. وهي بلدة نائب القوات اللبنانية وهبي قاطيشا، والتي انفرط فيها عقد المجلس البلدي بسبب خلافات بين الأعضاء حول مشروع ما يسمى بـ “هوا عكار” وهو عبارة عن مشروع مراوح هواء لتوليد الطاقة الكهربائية. وانقسم الأهالي بين مؤيد ومعارض للمشروع، مع اتهامات للبلدية بالتواطؤ مع الشركة ضد مصلحة الأهالي. ويعود الرئيس السابق سيمون حنا المحسوب على “التيار الوطني الحر” إلى الترشح وترأس لائحة، مقابل لائحة ثانية يجري الإعداد لها برئاسة علاء الخليل. وكان من ضمن الأسباب التي أسهمت في حل المجلس البلدي السابق واستقالة عدد من الأعضاء رفض سيمون حنا تسليم الولاية الثانية حسب الإتفاق إلى جورج الجبرين الذي كان قد خاض معه المعركة الإنتخابية في العام 2016. أما قاطيشا فأصدر بيانات عدة بشأن الإنتخابات البلدية مؤكدًا أن “محاولة جرّه إلى الصراع العائلي الحزبي في البلدة لن تجدي نفعاً وهي معركة يراها إنمائية ولن يدخل في صراع داخلي حيالها”.

ومع اقتراب موعد الإستحقاق البلدي في الـ 27 من الشهر الحالي، تتكثف المشاورات لإنضاج اللوائح أو التسويات. وإضافة إلى حلبا والقرنة وشدرا هناك قرى وبلدات أخرى ستشهد معارك انتخابية مثل بينو وعدبل وخربة شار وجرمنايا وعرقا والكنيسة وكفرحرة والسماقية بينما ستشهد قرى حيزوق ومارتوما وعيون الغزلان انتخابات اختيارية.

المصدر: نداء الوطن
https://www.nidaalwatan.com/article/6490-حمى-الانتخابات-تعود-إلى-عكار-مع-البلدياتتنافس-سياسي-وعائلي

عن amer shaar

شاهد أيضاً

المحافظ اللبكي يذكر بالتعميم الصادر عن وزيرة الداخلية والبلديات ريا الحسن

الشمال نيوز – عامر الشعار عكار – في اطار الاليات الادارية واللوجستية للانتخابات البلدية والاختيارية …