الرئيسية / ثقافة وفنون / سمبوزيوم طرابلس الثامن واحة إبداع في قلب الفيحاء برعاية البلدية

سمبوزيوم طرابلس الثامن واحة إبداع في قلب الفيحاء برعاية البلدية

الشمال نيوز – عامر الشعار

محمد سيف 2019/10/3
سمبوزيوم طرابلس الثامن واحة إبداع في قلب الفيحاء برعاية البلدية

نظم محترف عمران ياسين للفنون، سمبوزيوم طرابلس الثامن، على أرض حديقة طرابلس العامة المنشية، التل، وذلك برعاية بلدية طرابلس ومركز الإنعام الثقافي، الذي بات يشكل مهرجاناً فنيا للرسم والخط والنحت المباشر لأكثر من مئة خمسين فنانا فنانة، توزعوا داخل الحديقة.

بحضور حشد من الشخصيات الثقافية والفنية والاجتماعية ومهتمين.

الصوفي

البداية، عزف النشيد الوطني اللبناني، ثم ألقت رئيسة مركز الإنعام الثقافي السيدة إنعام الصوفي كلمة حيت فيها الفنانين، وقالت: “ما احوجنا لهكذا مكان الآن يعيد لنا صورة المعلم الذي ينفذ العمل الفني أمامنا، تخيلوا معي مجموعة فنانيين ضمن ورشة عمل في مكان رحب و مركزي يتسع للجميع وسط هذا الحضور الراقي لنخبة من الفنانين التشكيليين المبدعين بريشاتهم وتعبيراتهم المباشرة الثاقبة بأعمال وإبداع مميز جدير بالفخر، ليس من واجب الفن والفنان أكتشاف الجمال في هذا العالم ولا حتى توصيفه بل خلقه . تعلم كيف تهدي النور لمن حولك وإن كانت خفاياك متعبة فثواب العطاء يخبئ لك مزايا وابداعات. تلك هي رسالته بمضامينها ومعانيها . قد لاتخبرك الأشجار الباسقات أسرارها، ولكن النسيم يشي ببعضها عذوبة ورقة. كذلك الاعمال التشكيلية الفنية فإن نورها الصارخ يرسم شكلها. مع السمبوزيوم بنسخته الثامنة مراكمة الإبداعات ملازمة لكل الأنشطة التي رافقناها في مركز الانعام الثقافي بالتعاون مع بلدية طرابلس منذ انطلاقتها الأولى، الفنانون التشكيليون بلوحاتهم وابداعاتهم في تظاهرة وطنية أنطلاقا من هذه المدينة وحديقتها، شكرا لمن هم بجانبنا بدون سبب وبدون مصالح وبلا شروط . شكرا لرعاية بلدية طرابلس بشخص رئيسها الدكتور رياض يمق . الشكر كل الشكر لمنظم هذا العمل الرائع محترف الفن التشكيلي للفنان عمران ياسين”.

ياسين

بدوره، منظم سمبوزيوم الفنان عمران ياسين، قال: “الفن هو التحول من إستقبال المؤثرات و الحالات. الإنسانية و الحياتية إلى البدء في محاولة تسجيلها و إعادة صياغتها ونسجها وإقامة صلة متبادلة معها وهذا ما يشعل الطاقة الكامنة في حياة الفنان و المتلقي . وذلك من خلال نشر أروع ماأجاد به من إبداعات ومشاركات مضافة لشريحة الأوسع من الفنانين التشكيليين، على هذا الاساس في كل عام نجتمع بهاجس التذوق الفني المعبر والصين، فالفن حالة إنسانية هادفة بكل ماللكلمة من معنى . وحالياً بما أننا نعيش ظرف غرائبي متداخل و معقد المشاكل ببساطة غير صحي . فأنالفن يشكل جزء من رؤية البشر و مرآته، و هذه الأجواء تمهد لتفعيل وتظهير المواهب. خصوصا حالة التردي أفرزت الكثير من الرداءة في الفن الحديث المعاصر وتقلصت المعايير العالية للجمال و التصميم و التنفيذ في العمل الفني إلى الوصول في العصر الحالي إلى إعتبار الفن هو مجرد انطباعات شخصية بلا مراعاة للنظرة النقدية لمعاييره وتقنيته وعمقه . بأعتباره مساحة كشافة لسلسلة من المعاني والإشارات التعبيرية القائمة في غياهب كوامنه الداخلية”.

اضاف :” كان لجوء الكثيرين إلى الحداثة الفنية المبالغة سببه هروب و عجز عن الإمساك الصحيح بتقنية العمل و إحساسه . و من الضروري إدراك الدور الهام للفن و أثره المباشر ، فالعلاقة طردية و متبادلة، فبقدر ما هو عمل فردي بحت لكنه روافد تجتمع لتشكل السيل الذي يرسم الخريطة الثقافية لمجتمع ما.التنوع أساسي و لكن تنوع الرؤى والإتجاهات وليس تنوع المستويات ليصل للحضيض، و ليس الفوضى، بل العمل على رفع سوية و ذائقة المتلقي طبعاً دون غشه و استغلال عدم معرفته.وبذكر الغش أذكر غش الفنان للفنان أو الناقد للفنان حين يثني على عمل رديء ركيك بحكم المجاملة أو مراعاة العلاقة التي تربطهم وما هو بحاجة إليه الفن هو التوازي و النتاظر بين الحركة الفنية و الحركة النقدية كمسارين متلازمين تحكمها الندية و المصداقية، إن الفن وفن الرسم يجب أن يكون على قدر من المسؤولية فهو إحتياج روحي صميم لتكثيف و إختزال الإحساس و الشعور الإنساني وهو المؤرخ الشعوري والتعبيري لحركة التاريخ البشري . إن سمبوزيوم طرابلس الثامن الذي يضم اليوم بنسخته الثامنة وبمشاركة ما يزيد عن المائة وخمسين فنانا تشكيليا . أن سمبوزيوم طرابلس واحة الإبداع في قلب الفيحاء وجد للتواصل بين إبداعات الفنانين في هذه الحاضرة المنشية، التي تحمل مزايا تاريخية وجمالية وحسبي كنت المحها منذ الطفولة من دارتنا المتاخمة حلما ورؤية مستقبلية وهاأني مع تقادم العمر التقط فيها الرؤية والنقاء بعيدا عن الواقع المثقل بهواجس بيئتنا التي نعيشها اليوم ملفوفة بالضبابية . شكرا للزملاء الفنانين للمشاركة المفعمة بأبداعاتهم. شكرا بلدية طرابلس بشخص رئيسها الحبيب الدكتور يمق على الرعاية والمساهمة والاحتضان. شكرا لمركز الأنعام الثقافي المحفز والمشجع والمساهم .شكرا للحضور المرهف بمحبته لأن تكون طرابلس مدينة العلم والعلماء عنوانا للفن والابداعات”.

يمق

من جهته، رئيس بلدية طرابلس الدكتور رياض يمق، رحب بالمشاركين والحضور، وأكد” أهمية الفن التشكيلي والإبداع الخلاق”، ولفت الى” ان حديقة المنشية ستبقى محطة فرح وواحة إبداع تجمع بين افياء اجارها جميع المبدعين والمحبين للفن ونسعى لتطويرها، وقال: ” تعمل بلدية طرابلس بكل جهد لتفعيل الحياة اليومية في المدينة وتظهير الصورة الحقيقية لها، وتعيد طرابلس الفيحاء، طرابلس التجارة المزدهرة وطرابلس العمل، طرابلس مدينة العلم والعلماء ورجالاتها الذين دوّن التاريخ مواقفهم وغيرتهم الصادقة في أحلك الأزمات والازمان، مدينة التاريخ والرقي وعبق الإبداع والحضارة”.

اضاف:” تحرص البلدية والزملاء في المجلس البلدي على دعم هكذا مشاريع حيوية وضرورية تعيد طرابلس إلى دورها الطبيعي، ونأمل ان ناخذ المبادرة ونسعى لتحسين المنطقة، لانه لا احد سيساعدنا ان لم نساعد أنفسنا وأحيي الفنان عمران ياسين وجميع الفنانين وكل من يقوم بهذا النشاط سنويا “.

ثم جال يمق والحضور في أجنحة السمبوزيوم، مطلعا على الرسومات والخطوط العربية وأعمال النحت.

وفي الختام سلّم يمق الشهادات والدروع على الفنانين المشاركين.

عن amer shaar

شاهد أيضاً

اغنية جديدة للفنان مجيد الرمح

الشمال نيوز – عامر الشعار اغنية جديدة للفنان مجيد الرمح .. مع تحيات تجمع عائلات …