الرئيسية / عكار نيوز / اللقاء الروحي في عكّار: إنماء عكار من واجب الدولة والمسؤولين، ولن نقبل بصفقة القرن

اللقاء الروحي في عكّار: إنماء عكار من واجب الدولة والمسؤولين، ولن نقبل بصفقة القرن

الشمال نيوز – عامر الشعار

اللقاء الروحي في عكّار: إنماء عكار من واجب الدولة والمسؤولين، ولن نقبل بصفقة القرن

تحرير: مايز عبيد
تصوير: عامر عثمان

عقد اللقاء الروحي العكاري اجتماعه الدوري بدعوة من سماحة المفتي الشيخ زيد بكار زكريا، وذلك على فطور صباحي في مطعم “الديوان – العبدة”.

الحضور:
حضر اللقاء إلى جانب المفتي زيد زكريا،
راعي أبرشية عكار وتوابعها للروم الأرثوذكس المطران باسيليوس منصور
راعي أبرشية طرابلس المارونية وتوابعها المطران جورج بو جودة، متروبوليت طرابلس وتوابعها للروم الملكيين الكاثوليك المطران ادوار ضاهر ممثلاً بالأب ميشال بردقان، عضو الهيئة الشرعية في المجلس الإسلامي العلوي الشيخ حسن حامد، عضو الهيئة التنفيذية في المجلس الإسلامي العلوي أحمد الهضام، أمين سر اللقاء الروحي الشيخ وليد اسماعيل، وعدد من رجال الدين المسلمين والمسيحيين.

زكريا
وشدد المفتي زكريا على القول:”ما أحوجنا دائماً إلى هذا اللقاء في هذه الأجواء التي يكثر فيها الشحن وقد أصاب الناس شيء من التعب وهم يرون الأعباء السياسية والموازنة لا تتطلع إلى مطالب الشعب الفقير”.

أضاف:”نسأل الله أن يكون لعكار حصتها من هذه الموازنة وأن يتعزز دور التعليم ويُنصف الموظفون والجيش الذي يبذل الدماء. كما نقول لأبنائنا في الشهادات الرسمية ثابروا واصبروا مهما رأيتم من أزمات قاتمة فالرزاق هو الله”.

وشدد على أن “هذا الشحن الذي نراه اليوم يساهم في ظلامية المشهد الوطني نحن ارتضينا وعشنا في هذه البلد على اساس أن لا كيف يتغلب على طرف وهذا نكرسه نحن رجال الدين. نريد الحفاظ على الصورة الجميلة للبنان التي يزعزعها من فترة إلى أخرى مشهد ظلامي كما حصل في طرابلس”.

وثمّن ما قام به فرع المعلومات من كشف خلية كانت تنوي تفجير كنائس. وقال:” نتمنى أن نسمع خطابات تجمع ولا تفرّق وندعو للكلمة الواحدة والموقف الواحد ولا نغفل المؤامرة الكبرى التي تحصل اليوم حين يُتكلم عن صفقة القرن. فالقدس ستبقى عربية عاصمة لفلسطين ونرفض قرارات الكيان الغاصب الذي لا يمكن أن يبقى في نظرنا محتلاً وغاصباً ونرفض من عكار باسم اللقاء الروحي صفقة القرن وهي ستذهب إلى مزابل التاريخ”.

بو جودة
المطران بوجودة بدوره شكر المفتي زكريا على الدعوة الكريمة وقال: هناك في لبنان ما يدعو إلى الإحباط والتشاؤم . ما يجري في الشرق الأوسط وأنطلق من اللقاء الذي حصل في 4 شباط بين البابا فرنسيس وشيخ الأزهر في أبو ظبي وما تمخّض عنه من تأكيد على أن الأخوّة الإنسانية هي التي تجمعنا”.

أضاف: نحن في لبنان نعيش هذه الأخوة منذ زمن طويل مسيحيين ومسلمين والجميع يتضامن عند كل حادثة جميلة أو أليمة. وما حصل عشية عيد الفطر كلنا تأثرنا به لأننا أخوة في هذا البلد. ووثيقة الأخوة يجب أن تكون مرجعاً لنا جميعاً لتنمية أفكار المحبة والتواصل”.

وختم:”أتمنى أن تنظر الدولة إلى منطقة عكار من باب تقدير تضحياتها وتضحيات أبنائها للعيش بكرامة نعتبر أن هذا اللقاء لترسيخ المفاهيم الإنسانية والإيمانية الطيبة”.

منصور
المطران باسيليوس منصور شكر المفتي زكريا على الدعوة في هذه الصبيحة المباركة وكلماته الطيبة التي افتتح فيها اللقاء وعلى الحضور الطيب وقال: نحن في عكار عندنا كرامة عظيمة جداً نحن لا نطلب من الدولة أن تعطينا أموالاً أو ترسل لنا مسؤولين لكن أن تعطينا ما يلزمنا من أوراق. نحن الحمد لله أصحاب مسؤوليات من دون معونة الآخرين ولكن عتبنا على الدولة أنها ليس فقط لا تهتم بابن عكار بل تعرقل ابن عكار إذا قرر أن يعمل وينتج”.

وتابع:”هذه الاجتماعات على درجة من الأهمية بأشخاصها لكي يرى الناس أن القلة التي تحرّض ليست هي من تمثل الناس والأديان والطوائف، وأنّ من يمثل حقيقة هم في توادٍ وتحابب واجتماع دائم”.

وختم:”قضية فلسطين قضية الكرامة العالمية وإذا مرت صفقة القرن ستصبح الناس عبيداً نجانا الله منها ومن هذه الأيام. على أمل أن تتحرر القدس الشريف إن شاء الله.

حامد
الشيخ حسن حامد قال:”نشكر المفتي زيد زكريا على هذا اللقاء الميمون ونفتخر بهذا اللقاء لأنه نموذج حي لواقع ملموس بين أبناء المنطقة بشكل عام”.

أضاف:”لننطلق من قيمنا الدينية وكتاب الله والإعتصام بحبل الله لنؤكد أنه لا يمكن أن يكون هذا الشرق مشرقاً إلا من خلال إشراقة المسيحية في هذا الشرق. ثم إن المسيحية والإسلام تتكاملان في القيم والمبادئ. العدو الصهيوني والإدارة الأمريكية على رأسها ترامب الجاهل الذي يريد تركيب صفعة العصر على حساب القدس التي ستبقى عاصمة فلسطين إلى أبد الآبدين”.

وناشد الحكام في هذه المنطقة أن “يكونوا على قدر مسؤولية شعوبهم برفض المشاريع والمؤتمرات المشبوهة التي لن تمر إن شاء الله بإخلاص المخلصين وقوة الشعوب التي تقف بالمرصاد”.

وقد صدر عن اللقاء التوصيات التالية:

1- الإشادة بزيارة صاحب الغبطة البطريرك يوحنا العاشر اليازجي إلى عكار والتأثير الإيجابي لهذه الزيارة.

2- التأكيد على اللحمة الوطنية بين ابناء العائلات الروحية والابتعاد عن الخطاب المذهبي والطائفي.

3- الإستنكار وبشدّة لما تعرضت له عاصمة الشمال طرابلس عشية عيد الفطر.

4- الوقوف بالكامل إلى جانب الجيش والقوى الأمنية في حفظ الاستقرار والأمن.

5- الرفض وبشدة ما يحاك حولنا بما يسمى صفقة القرن والتأكيد على الحقوق وبالأخص القدس التي ستبقى عاصمة فلسطين العربية.

6- مطالبة المسؤولين جميعاً بضرورة أن تشمل التعيينات الإدارية أصحاب الكفاءة في عكار.

7- التأكيد على المطالبة بالحقوق وأن يكون لعكار حصتها في التعينيات والموازنة والعمل على كل المطالب بدءاً من المطار إلى الجامعة والمستشفى العسكري والبنية التحتية من طرقات وغيرها.

وفي نهاية اللقاء أكد المجتمعون على الإستمرار في العمل لتفعيل هذا اللقاء وتثميره.

المصدر: الموجز

اللقاء الروحي في عكّار: إنماء عكار من واجب الدولة والمسؤولين، ولن نقبل بصفقة القرن

عن amer shaar

شاهد أيضاً

حبيش من عيدمون : الموازنة تقشفية اصلاحية

الشمال نيوز – عامر الشعارحبيش: الموازنة تقشفية اصلاحيةعكار- عامر عثمان قام النائب هادي حبيش ترافقه …