الرئيسية / أمن وقضاء / النقيب المراد : نقابة المحامين في طرابلس جادةٌ في موضوع الوساطة والتحكيم وحريصةٌ

النقيب المراد : نقابة المحامين في طرابلس جادةٌ في موضوع الوساطة والتحكيم وحريصةٌ

الشمال نيوز – عامر الشعار

النقيب المراد : نقابة المحامين في طرابلس جادةٌ في موضوع الوساطة والتحكيم وحريصةٌ على إنشاء ثقافة تبدأ من المحامين أنفسهم

شارك نقيب المحامين في طرابلس والشمال في افتتاح البرنامج الأول لتأهيل وإعداد المحكمين والوسطاء في ضوء المستجدات المعاصرة بتنظيم من الهيئة العليا للوساطة والتحكيم الدولية وممثلية لبنان في المحكمة الدولية لتسوية المنازعات لندن دائرة الشرق الأوسط وشمال افريقيا.
وحضر الإفتتاح الدكتور عبد الرؤوف حجازي مستشار دولة رئيس مجلس النواب ومفتش عام مجلس النواب اللبناني،العقيد محمد صالح ممثلاً مدير عام قوى الأمن الداخلي اللواء عماد عثمان، الرائد طوني أبو رجيلي ممثلاً مدير عام أمن الدولة اللواء طوني صليبا،الرائد شادي أبو العز مدير فرع التحقيق في الشرطة العسكرية،الأب الرئيس أسعد فضول، الفنان نادر خوري، ورئيس وأعضاء من الهيئة العليا للوساطة والتحكيم الدولي ومجموعة من المحامين والمهتمين .
وترأس الدورة كلٌّ من المستشارين :القاضي الرئيس سايد سيده ممثل لبنان ودائرة الشرق الاوسط وأفريقيا في المحكمة الدولية العليا لتسوية المنازعات لندن ،والدكتور عبد الأمير الفرج دكتوراه في المنازعات البحرية ومحكم خبير لدى غرفة التجارة والصناعة في دولة الكويت ، والدكتورة ريتا سيده محامية بالإستئناف وخبيرة في التحكيم الدولي وفي العلاقات الدولية والدبلوماسية،والدكتور أحمد سعيد محمود محمد خبيرقانوني ومصرفي ومحاضر في الجامعات.
والقى النقيب المراد كلمة قال فيها: نجتمع اليوم لنلتقي على مائدة علم ليس جديداً ولكن متجدداً، انه علم وعملٌ وعدالةٌ نبتغيها جميعاً ونسعى لبلوغها، مااودّ ان اشير اليه هو أن التحكيم عالمٌ بذاته، وسيلةٌ لبلوغ عدالةٍ ما، وان كان بالطابع العام بديلاً عن القضاء، من حيث الإسراع في المحاكمات والسرعة في تحقيق العدالة، فنحن نضج اليوم في العالم بسرعة متناهية في التعامل التجاري والإقتصادي والإستثماري،وقد اتفقت الإدارات الدولية من خلال عدة معاهدات وعدة مواثيق على الإقرار انه نعم أصبح التحكيم والوساطة والمفاوضات أيضاً إحدى الوسائل التي يمكن ان تكون بديلةً في مكانٍ ما بهدف بلوغ العدالة من جهة وتعزيز وتطوير مفاهيم التنمية الاقتصادية والإستثمارية وبهدف النهوض أيضاً على مستوى المؤسسات والشركات الدولية.
وتابع النقيب المراد قائلاً : نحن في لبنان، أدركنا التحكيم والوساطة منذ مدة ، ولكن جاءت التطورات والحداثة لتحدث نوعاً وسلوكاً ونمطاً جديداً في إطار ادارة عملية الوساطة والتحكيم، ونحن في لبنان أيضاً، وهذا مالاحظه المشرع اللبناني اي مجلس النواب، بعد مطالبات في مجال الوساطة التي لم ينص عنها قانوناً تشريعياً، وهناك جهود بذلت على هذا المستوى حتى صدر قانون الوساطة القضائية قانون رقم 82 عام 2018، ونحن نقابة المحامين في طرابلس سنسعى ونقابة المحامين في بيروت الى المطالبة الجادة في الإسراع في اصدار مراسيم تطبيقية لقانون الوساطة القضائية ، فهذا القانون يحتاج إلى مراسيم ضمن إطار الوساطة القضائية، ونحن نعتبر هذا خطوة جريئة في عالم نبتغيه ونحتاج اليه لأن الوساطة لها أهلها ومذهبها ووسيلتها، كما التحكيم له اجراءته، وأيضاً قد تكون الوساطة في مكان ما اقل كلفة مادية ولها مفاهيم ومبتغى من خلالها نستطيع ان ننهي نزاعاً ما في مكانٍ ما وبوقت سريعٍ ما وبأقل كلفة ما.
واردف النقيب المراد قائلاً : نقابة المحامين في طرابلس جادةٌ في موضوع الوساطة والتحكيم، ولقد أعددنا العدة المناسبة لإطلاق مركز الوساطة والتحكيم في نقابة المحامين في طرابلس، لأننا نعتبر في الشمال أننا بحاجةٍ من خلال هذه المؤسسة ومن خلال مؤسسات شقيقة لنا، ان نتعاون وأن نكون حرصاء على مؤسسة الرسالة،ونحن حرصاء أيضاً في الشمال على ان ننشىء ثقافة تبدأ من المحامين أنفسهم، وبهذا نخطي خطوات جدية في إطار الوساطة والتحكيم.
وختم النقيب المراد كلمته قائلاً : نحنا أمام تحدٍ كبيرٍ ونحن بحاجةٍ الى ثقافةٍ واقعيةٍ لمجتمعنا تبدأ من رجال الأعمال الى الشركات المستثمرة،وان كانت هناك ضوابط كثيرة اليوم ولكن نبدأ خطوة الميل لألف ميل، بحاجةٍ ان نكون على قلب رجلٍ واحدٍ، حتى نكون قد ساهمنا في إطار الحد الأدنى من تحقيق العدالة تماهياً مع القضاء وليس إفتراقاً عنه، فنحن بحاجةٍ الى مثل هذه الدورات وهذه الورش، وبحاجةٍ اكثر الى تعميم ثقافة التحكيم والوساطة لبلوغ الأهداف بصورة اكثر فعالية.

المكتب الإعلامي لنقابة المحامين في طرابلس
تحرير :رولا العتري
تصوير:عامر عثمان

عن amer shaar

شاهد أيضاً

مقتل عسكري في وادي خالد عكار بسلاح مجهول

الشمال نيوز – عامر الشعار tnn:تعرض مساء اليوم العسكري “ب.خ” في مخابرات الجيش اللبناني لاطلاق …