أخبار عاجلة
الرئيسية / تربية / المراد خلال إفتتاح ثانوية “عدنان الجسر الرسمية” : ذكرٌ أصبح عنواناً لعلمٍ يُنتفع به

المراد خلال إفتتاح ثانوية “عدنان الجسر الرسمية” : ذكرٌ أصبح عنواناً لعلمٍ يُنتفع به

الشمال نيوز – عامر الشعار

المراد خلال إفتتاح ثانوية “عدنان الجسر الرسمية” : ذكرٌ أصبح عنواناً لعلمٍ يُنتفع به

القى نقيب المحامين في طرابلس والشمال محمد المراد كلمةً خلال افتتاح ثانوية “عدنان الجسر الرسمية المختلطة” في ابي سمراء، طرابلس قال فيها: بإسم نقابة المحامين في طرابلس، أقف أمامكم مُستأنفاً مابدأناه بمبادرة الزميل العزيز والنقيب السابق الأستاذ عبد الله الشامي ومجلس النقابة، بالتمني على معالي وزير التربية الوطنية الأستاذ مروان حمادة بإطلاق اسم نقيبنا التاريخي عدنان الجسر على هذه الثانوية التي بُنيت بتبرعٍ كريمٍ من دولة عمّان الشقيقة،فغرست بهذا نخلةً من الخليج البعيد القريب في مدخل المدينة الفيحاء، ورشّت رذاذ مودتها من خفقٍ موجّهٍ على العقول الفتيّة التي تتلقى علومها وهي مشبّعةً بالعرفان، مفعمةً بحبّ العروبة.
وتابع المراد : علمت أن زميلنا العزيز معالي الوزير النائب النقيب سمير الجسر، قد فوجئ بقرار وزير التربية ومبادرة نقابة المحامين، إذ تم الامر من غير إستشارته أو علمه، ولكن معالي الوزير حمادة لم يكن بحاجةٍ لأكثر من قراءة اسم ” عدنان الجسر” حتى يضع توقيعه بالموافقة، فهو الذي عرفه حقّ المعرفة، عندما كان وزيراً لوزارة الصحة في أحلك ظروف الدولة،وكان خير الرجل الذي يركب المخاطر،وينتقل بين المتاريس، ويتجشم السفر بين الدويلات الطائفية،ليُنجز معاملات المستشفى الإسلامي الخيري، الذي ترأسه في أنضج مراحل عمره عطاءً،فصار عدنان الجسر عنده مثالاً للرجل الفعال الذي يسخّر هيبته وتاريخه وصدقيته وشجاعته وحنانه ليصدّ عن مدينته مجاعةَ صحيةً،وعدّته في هذا أدنى الوسائل وأعلى الإرادة.
وتسآل المراد قائلاً : هل كان وصل عدنان جسراً طرابلسياً بحتاً يبدأ بنقابة المحامين، وينتهي في المستشفى الإسلامي ، مروراً بالتجمّع الوطني للعمل الإجتماعي الذي كان أمينه العام، والذي تولى تأمين الحد الادنى من متطلبات المواطينين في ظلّ الفوضى المستشرية، أم هو جسرٌ متحركٌ يصل الوطن بالوطن، ويسعى في بلاد العرب، اميناً عاماً مساعداً لإتحاد المحامين العرب،وشخصاً موثوقاً لدى المانحين الذين أمنوا على اموالهم وهم يضعونها في عهدته، ترسيخاً للصّرح القائم وإعلاءً لصرحٍ جديد.
واردف المراد قائلاً : لقد توغّل والدنا عدنان في العمر، ولم يفقد حرارة الشباب وحنان الأبوة، فلم يغادر المستشفى الإسلامي الّا الى المستشفى الأخير، الذي شهد إغماضته الأخيرة ، بعد ان ملأ عينه بالرضى والمحبة والعمل الخيري.
وختم المراد مؤكداً ان ذكر “عدنان الجسر” لن ينقطع، هذا الذكر الذي أصبح عنواناً لعلمٍ يُنتفع به،وكان رائداً للصدقة الجارية، وبقي له أولادٌ صالحون يدعون له، ولن ينقطع ذكره، فهو النقيب الذي أضفى على العدالة والعمل النقابي وقاراً واستقامةً ووشائج قربى.

المكتب الإعلامي لنقابة المحامين
تحرير :رولا العتري
تصوير:عامر عثمان

عن amer shaar

شاهد أيضاً

جمالي تلتقي قطاع التربية في مستقبل طرابلس بحضور عدرة

الشمال نيوز – عامر الشعار لقاء الدكتورة #ديما_جمالي مع قطاع التربية في #تيار_المستقبل – #طرابلس …