الرئيسية / عربي ودولي / عبرت بي السنين من الصحراء القاحلة إلى دولة ذات كيان سياسي وثقافي

عبرت بي السنين من الصحراء القاحلة إلى دولة ذات كيان سياسي وثقافي

الشمال نيوز – عامر الشعار

بقلم| العميد ركن م/ سعيد بن علي الشحي:

كما عبرتُ السنين من الطفولة الى العقد السادس من العمر، فقد عبرت بي السنين من الصحراء القاحلة إلى دولة ذات كيان سياسي وثقافي رفيع الشأن، وقد كنت شاهدا على التحولات المبهرة التي لم تكن تحولات مادية فقط، بل كانت تحولات فكرية اتسع نطاقها ليشمل سكان البلد وضيوفها. فنحن أول اتحاد خرج من مجال الضيق إلى مجال الواسع والذي غدا بنيانا مرصوصا في دولة واحدة كالجسد الواحد بروح واحدة هي “روح الاتحاد”. نحن اليوم نعتز بهويتنا عندما نحمل جواز السفر الاماراتي، لأنه محترم في بقاع الأرض، ومرحب به بلا تأشيرة ودون حواجز، لأن كلمة اماراتي أصبحت مرتبطة بصفات يجمع عليها العالم، فهو شخص متعلم ومنفتح ويحترم القوانين ويتقبل الآخرين ولا يعادي أحدا ولا يكره أحدا إلا دفاعا عن نفسه ووطنه، وهذه الشخصية المتميزة لم نفرضها بالقوة ولم نطلبها من أحد، بل منحت لنا تلقائيا كشهادة لنا بالجدارة ورفعة الأخلاق.

لم يكن اتحادنا هبة حماس ورؤية رومانسية، بل كان منبثقا عن فكر تحويلي حمله سمو الشيخ زايد، – طيب اللّٰه ثراه – ، وهذه الرؤية هي من جعلت قيادته فريدة من نوعها، فالقائد التحويلي هو من لديه رؤية بعيدة الأمد يسعى إلى تحقيقها، وقد تلخصت رؤية الشيخ زايد بخلق دولة قوية الأركان ومواطنين قادرين على المشاركة في التنمية، وعليه، كان لا بد من تحديث البنية التحتية في الدولة وكافة الأجهزة الحكومية لكي تكون قادرة على تأهيل المواطن ومنع انحداره إلى كائن مستهلك فقط يجعل نعمة النفط نقمة على أجيال المستقبل الذين يطمحون لدخول السوق ولكنهم يفتقرون إلى المؤهلات. فاليوم، تقوم الدولة بتدريب المواطنين تدريبا حثيثا ومستمرا لكي يصبحوا قادرين على دخول عالم الصناعة والفضاء والزراعة والتجارة. وقد قطعت الدولة شوطا كبيرا في هذا المسار.

اليوم، يحق لنا أن نفتخر في عيدنا الوطني ٤٧ ، فنحن ندرك أين كنا وكيف صرنا، فالأجيال الحالية مختلفة عن الأجيال السابقة، فالشباب لديهم القدرة والحماس والطموح للإنتاج وهم يتدربون على التكنولوجيا الحديثة والاستثمار والانتاج بمختلف صوره، وجنودنا يرحبون بالموت دفاعا عن وطنهم لأن لديهم حمية وروحا وطنية عالية ولا يقبلون أن يدافع أحد عنهم، فهم رجال قادرون على التصدي للمخاطر وإبعادها عن ديارهم، وقد استشهد العشرات، لكن ذلك لم يثن عزيمتنا، بل وضعنا شهداءنا أوسمة على صدورنا وواصلنا المسير.
لقد سعت الدولة منذ نشأتها إلى تأسيس قطاع إنتاج قوي، وقد أظهر التقرير السنوي لوزارة الاقتصاد (2017) أن الناتج المحلي للقطاعات غير النفطية بلغ 1067.3 مليار درهم بارتفاع معدله 3% عن السنوات السابقة ، أما مساهمات القطاعات المختلفة كما جاء في التقرير فهي 16.7% من النفط والغاز و12.8 % من تجارة الجملة والتجزئة و10.3% من البناء والتشييد و10.1% من القطاع المالي و 9.5% من الصناعات التحويلية. وتبين هذه الاحصاءات أن قطاع النفط والغاز لم يعد عمود اقتصاد الدولة، وهذا إنجاز عظيم، ولا يزال الهدف النهائي بعيدا ويحتاج إلى مزيد من الجهود حتى تصبح الدولة لا تعتمد على النفط أبدا، بل على الإنتاج من خلال الصناعة والزراعة. عندئذ، لا يخشى المواطن الاماراتي من كساد سوق النفط ويشعر بالأمن الاقتصادي المستدام في بلاده.

اليوم، أسير بعكازي إلى قمة ربوة في غليله في رأس الخيمة وأبتعد في النظر فأرى مهد طفولتي وشبابي وشيخوختي ومحل اعتزازي وجوهرة إنجازي، قرية زايد التراثية، وأستنشق هواء غليله العليل، وأمتع ناظري بالخضار الذي يكسو قريتي، وأشعر بالرضا العميق في قلبي ووجداني، فقد زارت قريتي المسرات تلو المسرات وفرحت كثيرا وأنجزت إنجازا أعتز به ما دمت حيا، وهو قرية زايد التراثية. فهي أعز إنجازاتي، لأني أنشأتها بيدي وأتفحص زواياها كل يوم، وأبذل ما بوسعي كي يكثر ضيوفها، فالبدوي لا يكون سعيدا إلا بالضيوف، يطوف عليهم بالقهوة ويكرم وفدهم، ويودعهم بالدعاء لهم، ثم يجلس ينتظر غيرهم، هكذا هو البدوي، لا يشعر بوجوده إلا مع الآخرين، يكرمهم ويمنحهم محبته، ويود لو أنهم لا يرحلون.

عن amer shaar

شاهد أيضاً

الناشط الاجتماعي الجزائري محسن السعيد يتسلم شهادة تقدير من تجمع عائلات طرابلس والشمال نيوز في امارات زايد الخير

الشمال نيوز – خاص خلال مشاركة مدير عام موقع الشمال نيوز الإعلامي عامر الشعار كضيف …