اخبار عكار والشمال

أهلا بهالطلة تجول بقلعة طرابلس والمدينة القديمة:
ما ينقص سيدة المدن السياحية قرار

الشمال نيوز – عامر الشعار

“أهلا بهالطلة” تجول بقلعة طرابلس والمدينة القديمة:
ما ينقص سيدة المدن السياحية “قرار”

“الرائد نيوز”
وبعد جولة الوفد الاعلامي في معرض رشيد كرامي، انتقل الوفد إلى قلعة طرابلس وتولّى باسم زودة، شرح الميزات التفاضلية لقلعة طرابلس، والتي تعتبر من أكبر القلاع في لبنان، وقال زودة: قلعة طرابلس هي الأنشط بين قلاع لبنان، ولكن نسبة التفاعل معها تعود إلى انخفاض الحركة السياحية عموماً في طرابلس.
أضاف زودة وهو مهندس معماري، “لا ينقصها القلعة شيء والمسألة قرار”.

بعد زار الوفد الجامع المنصوري الكبير، واطلع على الفنون المعمارية التي تعاقبت في بناء هذا المسجد العظيم. ودعا إلى الإفادة من هذا المعلم الديني وتشجيع السياحة الدينية.

وفي حمام عز الدين، قدّم “الحكواتي” براق صبيح، قصة الحمامات المنتشرة في طرابلس، والتي كانت بمثابة وسائل إعلام في ذاك العصر. وبعدها، جال الوفد في منطقة التل.

ولكن المهندس المعمار وسيم ناغي، أعرب عن خشيته من امكان هدم عشرات المباني التراثية، بهدف جني مكاسب مالية كبيرة، وقال: إن قانون التصنيف الأثري التابع لوزارة الثقافة يتوقف التراث والتصنيف حسب المدة الزمنية والأقدمية في أواخر القرن ١٨، بعدها لم يتم التحديث بسبب الانتداب الفرنسي وهناك مسودة قانون جديد ولكن تشوبها الخلافات ولكن في هذه الاثناء آلاف الآثار ومئات المباني تتهدم بحجة عدم وجود مسوّغ قانوني للهدم وأي طلب بالهدم يصل للبلدية يجب أن يخضع مسبقًا بموافقة مديرية الآثار “. “في طرابلس هنالك آلاف الأبنية غير المحمية”.

وعلى مسافة قريبة، زار الوفد خان الصابون، واطلع هذا الخان المميز، الا انه يحتاج الكثير إلى إدارة رشيقة، كما قال الأدلاء السياحيون.
وأقام منظم الحملة السياحية مصطفى الصمد، غداء على شرف الوفد الاعلامي في مطعم الحاج علي. وقال الصمد نأمل نقل الصورة كما هي، دون زيادة أو نقصان، ونحن يجب أن ننسى كلمة أفقر مدينة في منطقة المتوسط، وعلينا السعي
بأنفسنا لإعطاء الصورة الجميلة عن طرابلس.
بعدها، تحدث عدد من المدعوين والزملاء الاعلاميين ، كما وتحدث الزميل غسان ريفي، الذي دعا إلى تحسين صورة طرابلس في الإعلام.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى