اخبار عكار والشمال

الطريق الى الدولة المدنية يمر عبر تجمع عائلات طرابلس والشمال والمجمع الثقافي الجعفري ونادي الشرق

الشمال نيوز – عامر الشعار

اقام المجمع الثقافي الجعفري للبحوث والدراسات الإسلامية وحوار الأديان ونادي الشرق لحوار الحضارات بالتعاون مع رئيس تجمع عائلات طرابلس والشمال عدنان العمري اللقاء الحواري تحت عنوان “مشروع الدولة المدنية” في مجمع “لاس بيرلاس” في طرابلس.

وقد تم توافق على قيام هذا اللقاء بعد سلسلة اجماعات ضمت المجمع الثقافي الجعفري للبحوث والدراسات الإسلامية وحوار الأديان ونادي الشرق لحوار الحضارات تحضيرا لرسم خارطة الطريق للقرارات المنبثقة عن اللقاء الحواري الذي عقد في مقر النادي في الدكوانة والاجتماع الاول الذي أقيم في مجدل عنجر يوم السبت الواقع فيه 20/ 20 /0200 تبعه عدة لقاءات واجتماعات في مقر النادي في الدكوانة بحضور قادة في الشأن العام الاجتماعي والثقافي والاقتصادي وشخصيات بارزة في المجال الاعلامي من مختلف المناطق والطوائف اللبنانية…

وقد القيت كلمات للمشاركين بعد كلمة ترحيب من العمري الذي شدد على أهمية التعاون والتواصل بين جميع الأطراف والاطياف لما فيه الخير والصلاح لكل الناس …

والجدير ذكره بأن هذه اللقاءات ترتكز على البيان الصادر عن المجمع الثقافي الجعفري ونادي الشرق لحوار الحضارات تحت عنوان “ميثاق تعزيز السلم الاهلي” بهدف دعم وترسيخ البنود الصادرة عنه خاصة وان معظم الجمعيات المشاركة اعتبرت البيان ورقة مهمة وأهدافها سامية وكبيرة ويجب تطبيقها عن طريق خلق مشاريع صغيرة، انطلاقا من الحاجات الاقتصادية والاجتماعية لكل منطقة، فيتخطى البيان باب النظريات.

وقد تلخص البيان بالنقاط التالية:
0- إن ما تشهده البلاد مؤخرا من تحديات اقتصادية واجتماعية زادت من التوترات الأمنية ما يستدعي من جميع المسؤولين والمعنيين ورجال الدين المسلمين والمسيحيين تجنب الخطاب المتشنج وكل ما قد يثير الفتن الدينية والسياسية في لبنان.
0- العمل على تنفيذ مشروع الدولة المدنية القائمة على مبدأ القانون. والتأكيد على أهمية نشر ثقافة الحوار وقبول الآخر واتخاذ مدرسة الاعتدال والتسامح الديني والسياسي نهجا نعتمد عليه، ونموذجا يحتذى في معالجة ما يواجهه لبنان والعالم العربي من تحديات.
3- تفعيل دور الجمعيات والمؤسسات الاجتماعية في تعزيز وتطوير آليات الحوار في حل الخلافات والنزاعات واحترام حرية الرأي والمعتقد بين مختلف مكونات المجتمع اللبناني لما فيه الخير العام والمصلحة الوطنية.
4- تفعيل دور المرأة والاستفادة من خبراتها والعمل على رفع مستواها الاجتماعي وتقديم الدعم لحقوقها المهدورة سواء الفكرية او الاجتماعية.
5- تفعيل دور الشباب والاستفادة من امكانياتهم وطاقاتهم وتلبية احتياجاتهم وتطلعاتهم.
6- لن يتخطى لبنان الأزمات الاقتصادية والاجتماعية إلا بالتكاتف والاحترام، وتعزيز دور المؤسسات الدستورية والقضائية والأمنية.
7- التحضير لندوة تحت شعار “السلم الاهلي ضمانة الوطن”، بالتعاون مع منظمات وجمعيات اهلية وحكومية تؤمن بما اعلاه، على أمل أن تكون الثمار يانعة في خدمة الإنسان والإنسانية”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى