عربي ودولي

تكريم الفائزين في مسابقة «الأجيال» الأدبية في العين الامارات

الشمال نيوز – عامر الشعار

تكريم الفائزين في مسابقة «الأجيال» الأدبية

هيفاء الأمين (العين) المصدر

برعاية وحضور معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التسامح والتعايش، وبحضور الشيخ خليفة بن محمد بن خالد آل نهيان، والشيخ سلطان بن محمد بن خالد آل نهيان، والشيخ حمدان بن محمد بن خالد آل نهيان، ورئيس مجلس إدارة مؤسسات الشيخ محمد بن خالد آل نهيان الثقافية والتعليمية الشيخة د. شما بنت محمد بن خالد آل نهيان، أُقيم الحفل الافتراضي لتكريم الفائزين بجائزة الشيخ محمد بن خالد آل نهيان للأجيال في دورتها الـ(22)، وجائزة الشيخ محمد بن خالد آل نهيان للكتابة الإبداعية في دورتها السابعة.

عطاء وإنجاز
بدأ الحفل بكلمة معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان قال فيها «يسرني كثيراً أن أكون معكم في هذا الحفل الافتراضي لتكريم الفائزين بجوائز المغفور له الشيخ محمد بن خالد آل نهيان، طيب الله ثراه، وأتقدم معكم إلى جميع الفائزين والفائزات بالتحية والتهنئة، معبراً عن تمنياتنا الطيبة لهم بالنجاح والتوفيق، بل وكذلك عن توقعاتنا لهم بأن يكونوا دائماً نماذج طيبة في العطاء والإنجاز، مؤكداً لهم جميعاً أننا سوف نتابع دائماً بكل اهتمام واعتزاز مسيرتهم في العطاء والإنجاز».
وأشار معاليه للاحتفال الافتراضي بقوله، إن لقاءنا معاً، وإن كان يتم هذا العام (عن بُعد)، فإنما هو تجسيد مهم لما نحرص عليه جميعاً من تمكين الإنسان في الإمارات والاحتفاء بقدراته على أن يكون قوة إيجابية، ووجودنا معاً اليوم هو اعتزاز ببلدنا الإمارات وبحرصها الكبير على نشر مبادئ التقدم والخير والسلام بين الجميع.
ثم قدم الشكر والتقدير لكل مَن ساهم في تنظيم وإدارة هذه الجوائز على هذا النحو الطيب عاماً بعد عام، وخص بالشكر كافة مؤسسات المجتمع، التي تتعاون مع هذه الجوائز وتقدم لها الدعم والمساندة، وخص بالشكر الشيخة د. شما بنت محمد بن خالد آل نهيان رئيس مجلس الإدارة، لحرصها القوي على تشجيع الامتياز والحث على الإبداع والعمل الجاد.

مسيرة معرفية وثقافية
وصرحت رئيس مجلس الإدارة الشيخة د. شما بنت محمد بن خالد آل نهيان بهذه المناسبة، قائلة «في عام كان منعطفاً كبيراً في رحلة الإنسانية نحو المستقبل، تغيرت من خلاله الحالة الاستثنائية التي وضعتها فيها جائحة (كوفيد- 19) الكثير من مظاهر الحياة، وعاشت الإنسانية حالة قلق، ولكن جاء العلم ليمنح البشرية كما العادة درعها لمقاومة هذه الجائحة، واستمرت الحياة في تحقيق التوازن مع تلك الظروف الجديدة، وكانت رؤيتنا في مؤسسات الشيخ محمد بن خالد آل نهيان الثقافية والتعليمية، أن تحدي هذا التغير سينجح بالمزيد من العمل والعط

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى