الرئيسية / إغتراب / الدكتور جميل الدويهي: هيدي حياتي (المدوّر العاميّ)

الدكتور جميل الدويهي: هيدي حياتي (المدوّر العاميّ)

الشمال نيوز – عامر الشعار

هيدي حياتي (المدوّر العاميّ)

هَيدي حياتي كتبْتها ومحَّيتها، تا تسمعي صوتي متل رعْد الجبَل عا سطور كلّا نار من قبل الزمان، شعّلتها بالحبر تا صرخت متل صرخة يوحنّا المعمدان. عم إركض بها الليل متل الريح، متل البرْق هلّي بالسما، والغيْم خَيل الحرْب، فرسان وعَبيد زغار، وقلاع الحجر، ومخزّقه تياب الحقول الخضر عا مَدّ النظر. قدّيش بَدّو بعْد يغمرْني الشتي، إتْصوَّر وإبعت من غْيابي صوّر؟ عمري تركني وراح. تركوني الغجر ببلاد ما فيها شجَر. روحي ما بعرف وين؟ ما بعرف مصيري. هون عم خرطش لكِي بيوت الشعر… مطلع وحيد… وما قدرت أفهم كلامي… كيف بدّو يطْلع الشعر الحلو من محبَرة جرحي الغميق؟ وإنتي ما فيّي لقيتْ عا ذوقِك قصايد من عَقيق. غير السكت ما قدرت إهْدي… وما قدرتْ إشرح لكي إنّو هَواكي من حريق. من صرخة البركان، من نغمة قصب. حُبّي لكي ما بينْكتبْ… إلاّ بقصيدِه من غضبْ.

***

حُبّي لكي الغيم اللي فوق المملكِه. القمح. الفجر. وجنينة الفيها عَبير الياسمين. حبّي لِكي أحلَى من غناني الطيور الطايرَه فوق الشجر. أعلى من سيوف الملوك الفاتحين. ساعات هادي متل طفل زْغير عا مَرجُوحتو. ساعات بيهبّط دِني، وبْيتْرك جْوانح سُنونو عالرَّصيف منتّفين. هُوّي التناقُض… صرتْ مِنّو إهرُب وهُوّي معي. وكلما قلت: بدّي شي لحظه نام، لحظه غمِّض العينين، بيفِيق الحنين. كلّ القصص عنونتها إنتي وأنا، وإنتي وأنا متل الحياة معذّبين.

***

يا زْغيَّره وخصْرك عِلي، متل الكأنّو حَور عا مرايِة سَما. وصوتِك ورايي، بْيـِطلَع من الأرض، وبْيحْكي معي… ولولا قلتْ: ما بِسْمعو، بيضلّ طُول الليل قدّامي، وأنا شاعر حزين. ليلى ما إنتي ولا هند، إنتي إلاهه من قبل فينيقيا، عيونِك مدينه ضاع فيها ناس، وشفافِك عِنب أحمر تا فيّي إقطْفو عربَشتْ عا أعلى جَبل، علّقت حالي بالهوا، وما قدرتْ حَبِّه طالها. وتا ضَلّ إقشع درفة الشبّاك، تا إبقى عا طول العمر شمّ العطرْ من فستانك الكلّو زَهر، قاعد بنصّ الشارع بغنّي لكي، والناس وقفو بالبرد تا يسمعو، قلتلّهن روحو اسألوها كيف هالشبّاك ما بيفْتَح إلو مِيّة سنِه، وشوقي لها أكبر من بحور الدّني؟

***

هيدي حياتي، عايش بلا قلب، من وقت اللي قلبي راح تا يْزورِك بفيّ القنطره. والناس قالو: حالْتك حالِه، وأنا بالسوق عم دوّر عا قلب جْديد، لاكنْ… سكّر البيّاع من شهرَين، ودْروبي عا طُول مْسَكّرَه.
_______
مشروع الأديب د. جميل الدويهي “أفكار اغترابيّة” للأدب الراقي – سيدني

عن amer shaar

شاهد أيضاً

منسق المستقبل في ملبورن حسين الحولي يستذكر الرئيس الشهيد ويثمن خطاب الرئيس سعد الحريري الواضح والصريح

الشمال نيوز – عامر الشعار لمناسبة مرور 16 عاما” على استشهاد الرئيس رفيق الحريري ، …