الرئيسية / عكار نيوز / محمد عريمط: عن أي وفاء تتكلم يا سيد حسن ؟ خطابك المتعالي لن يرعب احدا”

محمد عريمط: عن أي وفاء تتكلم يا سيد حسن ؟ خطابك المتعالي لن يرعب احدا”

الشمال نيوز – عامر الشعار

قال رجل الأعمال محمد خلدون عريمط في تصريح:

خطاب نصر الله المتعالي لن يرعب احدا بعد الان صحيح بان لبنان دولة عربية مهيمن عليها من قبل ميليشيات امر الواقع الا انها لن تكون خط الدفاع الامامي للنظام الايراني الارهابي المحتل للاراضي العربية من خلال مُنظماته الغير شرعية المتواجدة باسم المقاومة المزيفة
وعلى حزب الله بان يعي جيدا بان لبنان سيبقى جزء من هذه الأمّة العربية ولن يتمكن احد من تغيير هويته ولا يحق لامين عام حزب الله بان ينظّر علينا بالمقاومة ويتحدث نيابة عنا خاصة وان حزبه المصنف ارهابياً يمثل جزء من مذهب وليس كل المذهب
المجتمع اللبناني لم يعد يعترف بسلاح حزب الله وأصبح يعتبره عبئًا ثقيلا افلس الدولة ودمّر اقتصادها بنهجه وسياساته وافكاره الغوغائية المعادية لمحيطنا العربي بل والمعاديه للعالم باسره
من المعيب ان يخرج علينا بين الحين والاخر السيد حسن ليتحدث عن الارهاب والفتن في العراق واليمن وافغانستان وسوريا ولبنان وحزبه متورط باكبر عمليات تطهير مذهبية ارهابية في المنطقة بل انه المسؤول الاول عن تهريب المخدرات ونشر الفوضى والفساد!وما استوقفني هو هذا الكم من الوفاء لجنرال الارهاب الذي قُتل في ارض العراق هذا القُطر العربي الذي انهك اقتصاديا ودمر اجتماعيا جراء تواجد امثال سليماني!
فعن اي وفاء تتكلم يا سيد حسن ؟ هل تحويل طريق المطار الى متحف لصور الارهابي قاسم سليماني وفاء من لبنان لجنرال الموت الذي اشرف على تشكيل منظمات التنكيل المذهبي في كل ارض عربية دخل اليها ؟
بامكان ايران فرضه بطلًا على ارضها فهذا شأنها اما نحن فلن نقبل بان تتحدث باسم اللبنانيين لتقدم قاسم سليماني كرمز او بطل او شهيد، لبنان ليس محافظة ايرانية! ولسنا مرتبطين بنظام طهران الذي يسعى الى تحسين شروط المفاوضات مع الادارة الامريكية الجديدة من خلال التلويح بسلاح منظماته الارهابية المنتشرة في لبنان وسوريا والعراق والتي تكتفي دوما بالعراضات والاستعراضات الشعبوية والدعائية امام بعض المغيبين فكريا والمنشقين عن محيطهم العربي
وجميعنا نعلم علم اليقين بان هؤلاء لن يحرروا القدس ، ولن يقاتلوا إسرائيل، والامريكي ليس شيطانهم الاكبر ، فسلاحهم موجه الى صدور العرب مسلمين ومسيحيين ، واجنداتهم الداخلية لترسيخ النفوذ الايراني الحالم باعادة امجاده على التراب العربي
فالحدود الايرانية العراقية مفتوحة منذ سنوات امام جيش القدس المزيف ! والجولان والجنوب بمرمى جنودهم واحزابهم وميليشياتهم ومنظماتهم فلماذا لا يشتبكون؟ ولماذا لا يقاتلون ؟ ولماذا لا يحررون ؟
أسئلة كثيرة إن تم طرحها سيخرج علينا امين عام حزب الله ليرد ويقول: نحن من يقرر متى ! واين ! وكيف !
وكأننا امام الاسد الاب الذي كلما كانت تُقصف دمشق يقول للعالم سنرد في الوقت المناسب !! ومنذ عام ١٩٧٥ وحتى يومنا هذا مازالت سوريا تخطط للرد
فالحقيقة الوحيدة هي انهم مرتدين عن عروبتهم و مرتزقة يدّعون المقاومة في زمن النفاق
وسيبقى لبنان دولة حرة عربية مستقلة رغم كل التحديات اقرأوا جيدا ما يدور حولكم من المصالحات العربية وغير عربية لكي تدركوا بان زمن انتصاراتكم قد انتهى …والمجد كل المجد لامتنا العربية

عن amer shaar

شاهد أيضاً

النائب البعريني:كيف يمكن للمواطن أن يعيش في هذا الوضع الصعب ؟

الشمال نيوز – عامر الشعار النائب البعريني:كيف يمكن للمواطن أن يعيش في هذا الوضع الصعب؟ …