الرئيسية / إغتراب / الرياضة / إختتام دورة الشهيد محمد عطوي برعاية البعريني وكلماتٌ شددت على ضرورة وقف السلاح المتفلّت

إختتام دورة الشهيد محمد عطوي برعاية البعريني وكلماتٌ شددت على ضرورة وقف السلاح المتفلّت

الشمال نيوز – عامر الشعار

أختتام دورة الشهيد محمد عطوي برعاية البعريني وكلماتٌ شددت على ضرورة وقف السلاح المتفلّت

برعاية وحضور عضو كتلة المستقبل النيابية النائب الحاج وليد البعريني، إختتمت بطولة كأس الشهيد محمد عطوي التي إنطلقت بتاريخ 19/10/2020، بمشاركة 16 نادي من قدامى عكار، بتظيمٍ من المحامي الاستاذ عاصم البعريني، حيث أقيمت المباراة النهائية على ملعب كوشا البلدي، بين فريقي الألفة ببنين وحيزوق بقيادة الحكم عبد الله طالب، تبعها عرض في فنون القتال بقيادة الغراند ماستر فادي طراف، والختام بمباراةٍ وديةٍ بين قدامى عكار وقدامى نادي الأنصار الرياضي.

وحضر الحفل النهائي : عضو مجلس الإدارة في نادي الأنصار الرياضي أيمن الشامي والكابتن جهاد محجوب والوفد المرافق، منسق عام تيار المستقبل في عكار الاستاذ خالد طه ممثلاً بمسوؤل مصلحة الرياضة في تيار المستقبل الاستاذ حسين مرعي، منسق القطاع الرياضي في تيار العزم في عكار الدكتور نايف ياسين، عضو مجلس قطاع الشباب المركزي في تيار المستقبل المهندس عبدالله صقر، عضو مصلحة الرياضة في تيار المستقبل معن الرشكيدي، منسق قطاع الشباب في تيار المستقبل عكار عبد الله أحمد، مسؤول الأنشطة المركزية في مصلحة الرياضة مصطفى الدركوشي، رئيس إتحاد بلديات نهر إسطوان عمر الحايك، رئيس بلدية كوشا الاستاذ علي البردوع، بلدية فنيدق ممثلة بنائب الرئيس عمر زهرمان، نادي رياضيو عكار ممثلاً برئيس رابطة المخاتير جرد القيطع عمر عائشة، نادي الناصري الرياضي ممثلاً بالأستاذ خالد غنيم،اللجنة الرياضية في مخيم نهر البارد ممثلة برئيسها أبو عساف، الغراند ماستر فادي طراف ، عضو إتحاد الشمال الفرعي خالد السيد، إتحاد أندية عكار ممثلاً بالأستاذ محمد سلمى، إتحاد أندية الدريب ممثلاً بالسيد عاطف دياب، رئيس مخفر العبودية محمد الرز، رئيس تجمع مخاتير عكار مختار فنيدق علي حمد الكك، مختارا ببنين محمد بستاني وأبو زيد، مختار السويسة محمد احمد الزعبي، مختار الحبالصة عماد حبلص.

بعد النشيد اللبناني، وقراءة الفاتحة عن روح الشهيد محمد عطوي، ألقى عريف الحفل عضو مصلحة الرياضة في تيار المستقبل معن الرشكيدي كلمةً رحبّ فيها بالحضور، مؤكداً أن الدورة تحمل معنيين، الاول يتجسد بتكريم اللاعب الشهيد محمد عطوي، والثاني الإضاءة على موضوع السلاح المتفلت .

الأستاذ البعريني
ثم ألقى منظم الدورة المحامي الأستاذ عاصم البعريني كلمةً جاء فيها:” إطلاق الرصاص سواء كان فرحاً أم حزناً، عادة سيئة لدى اللبنانيين تفاقمت في السنوات الأخيرة، لتشكل ظاهرةً مقلقة، خصوصاً أنها أدت الى سقوط العديد من الضحايا بالإضافة لزرعها الرعب في النفوس، فلا أحد بعيداً عن مرمى الرصاص الطائش، وفي ظلّ تقاعس الأجهزة الأمنية في القضاء على هذه الظاهرة، يجب أن يبدأ المواطن من نفسه وأسرته وبيئته، بالإحتكام الى القواعد القانونية ومطالبة الدولة وأجهزتها بتطبيقها بإعتبار أن تعطيل الرادع القانوني في مكان لا يُلغي الرادع الأخلاقي في مكانٍ آخر، إيماناً في أن عدم تطبيق القوانين من قبل الناطقين بإسمها لا يُبرر حجمها من قبل المواطنيين، لأن القاعدة القانونية تُلبي الحاجة الإجتماعية.

وتابع قائلاً:” كلّ مطلقٍ للنار يُعرّف أنه القاتل المفترض لضحيةٍ ما، بإنتظار تحديد هوية مطلق النار، ولمكافحة هذه الظاهرة يجب :
-انشاء مجالس تضم العديد من الجمعيات والمؤسسات الأهلية والبلدية للوصول الى مجتمع خالٍ من الرصاص الطائش.
– المساهمة في تعديل المفهوم الثقافي والسلوك الاجتماعي للناس .
– تفعيل دور المؤسسات الرسمية في القيام بواجباتها لمنع هذه السلوكيات.
-توسيع البيئة الرافضة لمطلقي النار .
-تشديد العقوبة ومصادرة السلاح ومنع الجاني من حمله مدى الحياة.
– الحد من انتشار السلاح الفردي .
-ضرورة التشدد في تطبيق القوانين وتحديثها وتعديلها.
-ادراج حصة اسبوعية في المدارس بشان التوعية من مخاطر الرصاص المتفلت.
-دور القضاء في الاستعاضة عن تطبيق المادة 75 عقوبات واستبدالها بالمادة ۱۸۹ معطوفة على المادة 547 باعتبارها جريمة مقصودة لان الفاعل توقع حصولها وقبل بالمخاطرة .
-تفعيل نص المادة ۱۲۸ عقوبات الذي يغرم الشاهد الذي يمتنع عن تقدم اخبار بحق مطلق النار.
-تفعيل دور القوى الأمنية في انهاء هذه الظاهرة بدلاً من قمع مخالفة بناء أو ضريبة معيشية.

مرعي
كما ألقى رئيس مصلحة الرياضة في تيار المستقبل في عكار حسين مرعي كلمةُ جاء فيها:” الرياضة رسالة إجتماعية صحية عابرة للمناطق والطوائف والأحزاب، والكلمات تعجز عن التعبير عن الوفاء والعرفان لما قدمه الشهيد محمد عطوي، اللاعب المتميز الذي سكب حبات عرقه في الملاعب في صفوف نادي الأنصار العريق وفي المنتخب الوطني، ليروي شغف عشاق لعبة كرة القدم في لبنان، التي ستبقى تتحدث عنه لأجيال.
وأضاف قائلاً:” أمام آفة إطلاق النار العشوائي ، أدعو جميع المعنيين في الدولة عامةً بإسم الرياضيين في عكار، وأتوجه بهذا الخصوص الى نوابنا في عكار من أجل إقرار قانون يمنع إطلاق الرصاص العشوائي، وإنزال أشد العقاب بالمخالفين، وأستغل هذه المناسبة للتأكيد أننا في مصلحة الرياضة في تيار المستقبل كنا ولا زلنا على مسافةٍ واحدةٍ من الجميع، ونتقدم بالشكر اليوم الى راعي ومنظمين هذه الدورة، والى إدارة ولاعبين نادي الأنصار الذين كان لنا شرف إستضافتهم في ختام هذه البطولة، وجميع الأندية المشاركة، ولزملائي الرياضيين الذين شرفوني اليوم بإلقاء كلمةٍ بإسمهم.

كلمة نادي الأنصار

كما القى عضو مجلس الإدارة في نادي الأنصار الرياضي أيمن الشامي كلمة نادي الأنصار وجاء فيها:” بإسم نادي الأنصار الرياضي نضع أيدينا بأيدي الجميع لمحاربة هذه الآفة الخطيرة، التي تُسهم في خسارتنا لخيرة شبابنا، فالرصاصة لا تميز بين دينٍ أو منطقة، فنحن نخسر زهرات شبابنا، واللاعب محمد عطوي كان من خيرة الشباب ، ولديه تاريخ مشرف في كرة القدم اللبنانية ونادي الأنصار الرياضي.

وأضاف قائلاً:” أضم صوتي للأستاذ البعريني بضرورة البدء بمحاربة هذه الآفة منذ الصغر، وختاماً كما يقولون أن القلب عالشمال، فنحن نقول ان الشمال في قلب الأنصار، ونحن نفتخر بلاعبينا من طرابلس وعكار، ونحن على تعاونٍ دائم مع الشمال وعكار، ونأمل بضم المزيد من النجوم.

البعريني
ثم ألقى البعريني كلمةً جاء فيها:” بدايةً لا بُدّ لنا من تقديم العزاء لأهالي بلدة الدورة بإستشهاد إبن عكار العسكري في الجيش اللبناني عبد الرحمن خالد أثناء قيامه بواجبه في جرود عرسال، فللأسف في كلّ مرةٍ تزّف عكار أحد أبنائها، وتدفع بالدم وهو الثمن الأغلى بالرغم من أنها المحافظة الأكثر حرماناً في لبنان، رحمك الله وألهم ذويك الصبر والسلون…

وتابع قائلاً:” في 18 أيلول 2020، انضم لاعب كرة القدم الخلوق محمد عطوي إلى قائمةٍ طويلة من ضحايا السلاح المتفلت في لبنان، وهو الذي أُصيب برصاصة طائشة تزامنا مع تشييع أحد ضحايا انفجار مرفأ بيروت، وبقي في غيبوبةٍ يصارع الحياة والموت حوالي الشهر ،ليفجعنا بعدها برحيله متأثراً بجراحه، حيث خسرنا بفقدانه شاباً متواضعاً وخلوقاً ونموذجاً للرياضي الراقي المعطاء، فرحم الله محمد عطوي وأسكنه فسيح جنانه، وألهم أهله وأحبته الصبر والسلوان”.

وأضاف قائلاً:” ما يشهده لبنان بسبب هذه الظاهرة لا يتحمّله عقل ولا منطق، فالأسلحة منتشرة في جميع المناطق اللبنانية من دون حسيب أو رقيب، وقد تحوّل اللبنانيون إلى ضحايا أو مشاريع ضحايا، قد يسقطون في أي لحظة ولأي سبب، وهنا لا بّدّ لنا من أن نسأل، إلى متى سنستمر بخسارة أبرياء جراء تفلّت السلاح دون أدنى اعتبار لقيمة الإنسان؟ ألم يحن وقت الضرب بيد من حديد للانتهاء من هذه الظاهرة القاتلة؟”.

وأردف قائلاً:” محمد عطوي ليس أول ضحية للرصاص الطائش، وعلى الأرجح لن يكون الأخير طالما إطلاق النار شائع، بمناسبة أو دونما مناسبة، فالمطلوب اليوم قوانين جذرية تُنهي هذا الملف الى غير رجعة، تحفظ حياة المواطن وتُسهم بتعزيز الأمن والأمان.

وختم البعريني متوجهاً بالشكر الى جميع القيادات الرياضية العكارية، وخاصةً الأستاذ عاصم البعريني، لهذه الميادرة المميزة، داعياً لتكثيف هذا النوع من المبادرات المشابهة، التي تُسهم بنشر الوعي في مجتمعنا.

وإنتهت المبارة النهائية بفوز فريق الألفة ببنين 3 -2 على فريق حيزوق، تبعها عرض في فنون القتال بقيادة الغراند ماستر فادي طراف، كما فاز قدامى عكار على قدامى نادي الأنصار الرياضي بنتيجة 2-0، وبعد توزيع الكؤوس والميداليات، إنتقل الجميع الى مطعم الديوان لتلبية دعوة النائب البعريني لعشاءٍ على شرف نادي الأنصار الرياضي.

عن amer shaar

شاهد أيضاً

جمعية طرابلس الفيحاء الإسلامية في أستراليا ترعى بطولة دورة الأضحى لكرة القدم لفئة القدماء

الشمال نيوز – عامر الشعار المودة البرانية أبطال بطولة الأضحى لكرة القدم لفئة القدماء والأمراء …