الرئيسية / عكار نيوز / عكار ارض الزومبي ..خارج المعادلة

عكار ارض الزومبي ..خارج المعادلة

الشمال نيوز – عامر الشعار

“عكار” ارض”الزومبي”خارج المعادلة

بقلم: رئيس تحرير الفجر الجديد زياد علوش

وقد اسلس العكاريون قيادهم للخل الوفي يحرس اسوارهم

وللعنقاء وقد اغرتهم بجنة عدن انهارها من عسل ومن لبن لما بعد الكفن

مع بداية تأليف حكومة “مصطفى اديب” لا نستجدي وزيرا عكاريا للانصاف والانماء

وقد زهد بالمحافظة المستجدة كل رؤساء الحكومات السابقين من رياض الصلح الى حسان دياب
بل اصابتها اللعنة منذ تنصيب ابنها “ساويروس” بابا لروما وزلزال عرقة التي يعود ذكرها في رسائل تل العمارنة لما ينوف عن خمسة آلاف عام قبل الميلاد وقد ضمت للبنان الكبير عام 1920 كحديقة خلفية رخيصة للمائدة الكسروانية

فالانصاف يستلزم حكومة طوارئ عكارية كاملة

والانماء يتطلب رؤية بدوافع اخلاقية صادقة ومهنية رفيعة تعمل على تحسين حياة البؤساء بشكل مستمر

الا ان الوقت لوقف الانهيار لا لتحقيق الانماء هكذا يقول لصوص السياسة والادارة

وبيروت بعد الانفجار المزلزل هي القضية وزلازل عكار المستمرة منذ الازل لا تعني احد

فالعكاريون حين يريدون التظاهر يصرخون في ساحات العاصمة لغير قضيتهم ويقتصر فعلهم في منطقتهم على قطع الطرق

قلنا لا نستجدي وزيرا او بعض من اداريي الصف الاول لانهم سيسكنون في العاصمة ويزورون عكار شذرا

لدينا سبعة نواب يفعلون ذلك الا من رحم ربي باستثناء التصاريح المنفوخة التي لا تثمن ولا تغني من جوع

الحديث عن بؤس العكاريين بقصد تحويلهم الى مرتزقة اصبح مذلا ومملا

ما العمل؟

كرر العكاريون ذاتهم العاجزة حتى الان عشرات بل مئات المرات فحصدو الخيبة تلو الاخرى

الناس هنا اموات مجرد “زومبي” يروحون ويجيؤون على مسرح العجز عن التغيير نحو الافضل الذي فرض قسوته على ملامح الجميع

هل يستطيع الجيل الجديد في عكار ان يبتكر اوكسير حياة مفعمة بالآمال والانجازت تلك الامال والانجازات غادرت مخيلة اسلافهم حتى بالاحلام فاستكانوا للموت البطيئ ما دل عل موتهم الا دابة الارض تأكل منسئتهم
عكار تحتاج الى ثورة على الذات والمركز وتحتاج الى ثوار بمستوى حمل قضية الحياة والموت
هنا يموت الناس كمدا لتفاصيل صغيرة بحجم حبة دواء وفرصة عمل ورسم لتسجيل في المدرسة الرسمية…
وسيمفونية مطار القليعات ومرفأ العبدة وطريق طرابلس عكار التي لم تعد تصلح للحمير وفرع للجامعة الوطنية وتطوير مستشفى عبد الله الراسي الحكومي…كل هذة الحقوق المكتسبة دونها قرار سياسي عنصري حاقد من الحلفاء والخصوم ومع ذلك تستكين عكار عن ثورة لا تبقي ولا تذر فهل تستحق عكار هذا الذل والهوان لانها اوكلت امورها وعلى كل المستويات للرويبضة من ابنائها
ام هناك رأي آخر
امساك بمعروف او تسريح بإحسان

عن amer shaar

شاهد أيضاً

الخور اسقف جرجس معزياً بالشعار : لتسليم القاتل إلى العدالة وبعدها لكل حادثٍ حديث

الشمال نيوز – عامر الشعار الخور اسقف جرجس معزياً بالشعار : لتسليم القاتل إلى العدالة …