الرئيسية / Uncategorized / مفاوضات الساعات الاخيرة قبل تسمية اديب

مفاوضات الساعات الاخيرة قبل تسمية اديب

الشمال نيوز – كتب المحرر السياسيمفاوضات الساعات الاخيرة قبل تسمية اديبقبل بدء الاستشارات النيابية الملزمة حسب دستور الطائف قبل يوم واحد لتسمية رئيس للحكومة اللبنانية اعلن رئيس الوزراء اللبناني السابق فؤاد السنيورة إن رؤساء الحكومات السابقين اتفقوا على تسمية السفير مصطفى أديب مرشحا لرئاسة الحكومة اللبنانية. في اشارة الى ان الاغلبية الساحقة للسنة مع هذا القرار.وكانت حصيلة الاستشارات النيابية الملزمة حصول مصطفى اديب على ٩٠ صوتا وحصول نواف سلام على ١٦ صوتا وريا الحسن على صوت واحد والفضل شلق ايضا على صوت واحد وقد سجل مقاطعة اثنين وهما نهاد المشنوق وجان طالوزيان و٧ اوراق بيضاء، وكانت الكتل الكبيرة قد سمت مصطفى اديب من تيار المستقبل وكتلة الوسط وكذلك كتلة الوفاء للمقاومة وكتلة التنمية والتحرير الذي سبق ان اكدوا انهم سيسيرون بالاسم الذي يسميه الحريري، في محاولة لاستيعاب الشارع السني الغاضب، وكتلة وليد جنبلاط الذي غير موقفه في اللحظات الاخيرة احتراما لرأي غالبية السنة ونزولا عند رغبة ماكرون، اما التيار الوطني الحر، الذي فشل فشلا ذريعا في حكومة حسان دياب وقام بتسميته وشكلوا حكومتهم التي سرعان ما فقدت الحد الادنى من الاحترام لدى الشارع ولدى معظم الدول، فالسنة الذين سموا مصطفى اديب هم انفسهم جميعا رفضوا تسمية حسان دياب والتي اعتبرها معظم المراقبين الاسوء في تاريخ الحكومات اللبنانية، ان على مستوى الاشخاص الذين تم تعيينهم في الوزارة ومعظمهم كان يعاني من عقد نفسية تحتاج الى علاج او على مستوى العمل حيث انحدر الوضع المالي والاقتصادي الى ادنى مستوى بسبب عبقرية مستشاريه الماليين والاقتصاديين الذين تناغموا مع صندوق النقد الدولي سياسيا بهدف افلاس لبنان بالكامل اعتقادا منهم انهم يضيقون الخناق على حزب الله. في حين سمت كتلة القوات اللبنانية نواف سلام. وكان من ابرز اصحاب الاوراق البيضاء ايلي الفرزلي وجميل السيد واللقاء التشاوري، اضافة الى غياب ٨ نواب الذين تقدموا باستقالتهم وهم نواب حزب الكتائب وميشال معوض ومروان حمادة وهنري حلو ونعمة افرام وبولا يعقوبيان.اسرار ومفاوضات الساعات الاخيرةليس خافيا ان رئيس الجمهورية ميشال عون قد تلقى صفعة قوية بتحديد موعد للاستشارات قبل وصول الرئيس ماكرون الذي كان يرفض كليا تحديد موعد للاستشارات قبل مجيء وهذا ما ابلغه لبري، الصفة التي مني عون انه للمرة الاولى في عهده يتم التكليف قبل التوصل الى اتفاق حول تشكيل الحكومة، وبالتالي لم يستطع فرض رأي باسيل وموقعه داخل التركيبة الحكومية الجديدة والتي كان يطالب علنا باسيل من خلال حصوله على حقيبتين الخارجية والطاقة و١٣ وزير اضافة الى تسمية كل الوزراء المسيحيين وهذا ما كان بصرحه علنا مع الخليلين والميتقبل، وربما بسبب ضغط الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون، وفرض حزب الله على عون رضخ للقرار وحدد موعد الاستشارات ولكن هل سيسهل عملية التأليف، وهذا غير متوقع منه ومن جبران باسيل. خسر جولة ولم يخسر الحربوكان الرئيس الفرنسي يتابع شخصيا عملية التكليف واجرى العديد من الاتصالات مع معظم المسؤولين اللبنانيين ولعدة مرات لكل منهم واحيانا اكثر من اتصال باليوم الواحد….. ونجح في اقناعهم السير بمصطفى اديب الا انه فشل مع سمير جعجع الذي يعتبر نفسه انه ملتزم تسمية نواف سلام، وان كان هذا الموقف ضد رأي غالبية السنة في لبنان، وهذه سابقة قد يعامل بالمثل يوما ما من المكون السني اي كان، اضافة الى الاستغراب بالتلاقي بين موقف جعجع وجبران باسيل حول تسمية نواف سلام، حيث ان جبران كان من ابرز الساعين لتكليف نواف سلام وقد اجرى تفاهما معه لم تعرف تفاصيله وان كانت لحسابات وفرضيات اخرى، وفي المعلومات ان جعجع واجه عدة اراء متضاربة مع رأيه داخل كتلته من خلال اصراره على تسمية نواف ومن ان الميثاقية تفرض احترام رأي غالبية السنة في لبنان وبصورة النائب عن الاشرفية جان طالوزيان الذي اصر على هذا الموقف رافضا تسمية نواف سلام بل ذهب الى ابعد من ذلك من خلال عدم مشاركة وفد القوات اللبنانية بالصعود الى بعبدا.ويبقى السؤال ما هو الموقف الاميركي، الذي لم يخلوا من التناقضات، فتارة ترفض واشنطن حكومة ترتبط بحزب الله وتارة اخرى لا تمانع من مشاركة حزب الله في الحكومة الايام القادمة كفيلة بالاجابة على حقيقة موقف واشنطن وبصورة خاصة بعد انتهاء الانتخابات الاميركية.

عن amer shaar

شاهد أيضاً

زيارات تضامن واستنكار للاعتداء الذي تعرض له مسجد الاتراك في سيدني

الشمال نيوز – عامر الشعار ريارات تضامن واستنكار للاعتداء الذي تعرض له مسجد الاتراك في …