أخبار عاجلة
الرئيسية / Uncategorized / مـن يـهـن يـسـهـل الـهـوان عـلـيـه

مـن يـهـن يـسـهـل الـهـوان عـلـيـه

الشمال نيوز – عامر الشعار

مـن يـهـن يـسـهـل الـهـوان عـلـيـه

*فيصل قاسم

في احدى اللقاءات التي اجراها وزير الخارجية الفرنسي جان لودريان مع احد كبار المسؤولين اللبنانيين يوم امس عنف الوزير الفرنسي، بصفته “الابوية” للبنانيين، المسؤول اللبناني عن سبب عدم اجراء الاصلاحات الاقتصادية المطلوبة للحصول على مساعدات الدول المانحة. أجابه المسؤول اللبناني مرعوبا وقال يا أبتي كما تعلم نحن ورثنا الازمة الاقتصادية من الحكومات السابقة وما لنا في الحكم الا بضع شهور. رد الوزير الفرنسي وقال كذلك نحن ورثنا ازمة السترات الصفراء في مستهل استلامنا الحكم لكننا وجدنا حلا للازمة وبسرعة قياسية ان كنتم تجهلون. قال المسؤول اللبناني أنبئنا يا أبتي كيف استطعتم حل هذه الازمة لعلي ارجع الى حكومتي لعلهم يعلمون. قال يا يا هذا اصمت ما انتم على ما نفعل قادرون. ساعدنا حفتر في ليبيا فاحتل آبار النفط فأخذنا نصيبنا وما نحن كما تقول تركيا بسارقين. قال يا أبتي حاشاكم، حتى وان سرقتم والملايين قتلتم فأنتم للخير فاعلون.
ولما خرج الوزير الى الشارع قال لجمع من اللبنانيين كانوا ينتظرون. قال يا قوم جئنا لنوبخ حكومتكم على تقصيرها وإنا لكبيرهم لمؤنبون. قال الجمع كلا، بل انتم من هؤلاء تدعمون. وما نحن فيه من بؤس هو من تدبيركم وما انتم على ما فعلتم خلال انتدابكم لنا نادمون. فرقتم بين الاخ واخيه وقلتم كونوا طوائف ومذاهب وعلى اتفه الامور تقتتلون. ثم تأتوننا من بعد ذلك تبكون. تسبحون بحمدنا والى انتداباتنا ترجعون. يا سيد لودريان لا توبخ حكاما على خطاكم سائرون. فكما سرقتم افريقيا وآسيا وجعلتموهم في جحيم الفقر يقبعون. كذلك المسؤولون فينا شحذونا الملح ولا زالوا يسرقون.
ثم خاطب احد المجتمعين الجمع وقال يا قوم ان كنتم من ظلم تشكون. لا تلومن فرنسا ولا مسؤوليكم تتهمون. فطالما انتم للزعيم بأرواحكم تفدون. ووراء ابن طائفتكم على خطئه تمشون. ولابن الطائفة الاخرى ولو على صواب تعارضون. سيبقى المفسدون علينا يهيمنون. وسيظل الفرنسيون وغيرهم ممن نهبوا خيراتنا يوبخون حكامنا وعلينا يتغطرسون.

* ناشط اجتماعي وسياسي في تيار المستقبل- سيدني

عن amer shaar

شاهد أيضاً

دبوسي: طرابلس الكبرى تضع إمكاناتها بتصرف بيروت الجريحة

الشمال نيوز – عامر الشعار دبوسي: طرابلس الكبرى تضع إمكاناتها بتصرف بيروت الجريحة ***** وضعت …