الرئيسية / لبنان نيوز / فريش fresh” حكام و سياسيين و إداريين و مدراء عامين

فريش fresh” حكام و سياسيين و إداريين و مدراء عامين

الشمال نيوز – عامر الشعارفريش fresh” حكام و سياسيين و إداريين و مدراء عامين
مقتبس من صفحات :
خواطر مغرب
تنسيق : حسن سالم
إنّ كلّ يوم يمرّ من حياتنا هو خسارة مؤكدة، فهل ننتظر من الذين قادوا لبنان الوطن الناجح و المحسود من كل جيرانه إلى الفشل و الإفلاس ليصلحوا ما أفسدوه، و لو كان هذا هدفهم لما دمروا اقتصاده و استنذفوا مقدراته بمختلف الحيل و الأساليب، فعبثاً ننتظر منهم أن يفعلوا.
لو استعرضنا تاريخهم جميعاً نجد أنهم كانوا دائماً يتحاصصون تحت الطاولة و الكل يأخذ نصيبه بالكامل.
و في العَلَن الكل يَلعن و يُلتَعن، و على الناس يتملعن، و بهذه الطريقة سرقوا منا كل هذا الزمن، و أوصلونا إلى البأس و الوهن، و هاجر كثير منّا يفتّش عن وطن، فهل يملك أحد منا أغلى من الوقت و الزمن، فكم من شبابنا عمره للسياسيين إرتهن و هو يبحث عن عمل في أيّ من المهن، و كم من المرات أخذوه و جابوه و كرامته تُمتهن، بينما هم يحصلون على أي شيئ بلا ثمن و كأنهم ملكوا البلاد و العباد و كل الوطن.
إنّ ما أوصلوا البلاد إليه حالة يُرثى لها، طوابير من العاطلين عن العمل جالسين على المقاهي و في الزوايا بلا أمل، فأين وزارة العمل و أين الحوافز للمستثمرين لخلق فرص جديدة للعمل، و أين أموال الخزينة التي ضُخت فيها أموال الضرائب و الهبات و القروض من كل الدول، هُدرت و سُرقت، أهدوها لبعضهم البعض على شكل مشاريع فارغة و لم يكن منها إلا القليل القليل الذي نُفذ بشكل مقبول و شيئ لازم و غير لازم و الباقي كان أشبه بالسراب الذي تراه عادة في الصحراء ثم ما يلبث أن يختفي.
يجب أن تنتهي كل المسرحيات التي مثّلوها علينا و اخترعوا الخلافات لكي لا ينفذوا المشاريع، و هم بالوقت نفسه يبددوا و يسرقوا الأموال المخصصة لها و يفتعلون معارك “دينكوشيتية” فيما بينهم و مشادات كلامية لا تنتهي و الوقت، الوقت يضيع من حياة الناس، و هو أثمن شيئ ممكن أن يخسره إلى جانب الصحة……. لا يمكن لأي إنسان أن يستعيد دقيقة واحدة مرّت من حياته، فالإنسان ليس لديه حياتان..
على كلّ الناس أن يهبّوا لاسترجاع مسيرة زمنهم و يستعملونها بالطريقة التي تفيدهم و تسرّهم و لا يتركوا أحداً أن يأخذ من زمانهم أي وقت.
الطريقة الأفضل لتحقيق ذلك هو بإبعاد كل من ساهموا بخراب البلد و غيّر طريقة حياة الجميع، الفقير و حتى الغني حُجزت أمواله و لا يمكنه الوصول إليها و التمتع بها، و لذلك عمّ الهمّ و الغمّ الجميع.
فليتضافر الجميع لإبعاد المتسلطين على السلطة المتعاضضين، المتحاصصين و المفتعلين لخصوماتهم و أخذ البلد رهينة لتمثيلياتهم على الشعب بأنهم على خلاف جوهري كاذب لمضيعة الوقت حتى يأخذوا المال و يعملوا مشاريع للبلد الذي هو بأشد الحاجة لها، حتى بعد أن نهبوا كل شيئ لم يبقَ أي شيئ للقيام بأي مشروع.
يصرّون أنهم يريدون الإقتراض من العالم و لا يوجد أي أحد مستعد أن يجربهم مرة أخرى، فلماذا لا يؤجرون أملاك الدولة لأناس كفوؤين و يخلقوا فرص عمل للعدد الهائل من العاطلين عن العمل؟
كتبنا مراراً عن كثير من الحلول التي لا تحتاج إلى مال من الدولة المفلسة أصلاً أو هكذا يُقال، و تتحدث البنوك عن” فريش ماني fresh money” لتستطيع التحرك ، فلماذا لا تسأل عن ” فريش fresh” حكام و سياسيين و إداريين و مدراء عامين ليكونوا “فريش” و ” zero mileage “ بالفساد
و تبدأ الإصلاح بهم و يوضع كل السياسيين و الأحزاب بفنادق ٥ نجوم خاصة أنها الآن غير مكلفة لأنها تعمل عروضاً رخيصة، و تدعهم يكملون مشاجراتهم و مصارعاتهم على مهل مهلهم، و عندما ينتهون يمكنهم أن يتشاوروا معنا ( أي الشعب ) و سنعرف من طريقة كلامهم معنا إذا كانوا قد تابوا أو ما زالوا على طغيانهم باقون ، أما إذا اعتذروا فوقتها نقدّر إعتذارهم.

عن amer shaar

شاهد أيضاً

خلف أحمد الحبتور : لبنان نحو فصل جديد

الشمال نيوز – عامر الشعار كتب رجل الأعمال الإماراتي السيد خلف أحمد الحبتور في صحيفة …