الرئيسية / لبنان نيوز / نداء من القاضي الشيخ أحمد درويش الكردي رئيس محكمة جبل لبنان الشرعية السنية

نداء من القاضي الشيخ أحمد درويش الكردي رئيس محكمة جبل لبنان الشرعية السنية

الشمال نيوز – عامر الشعار

*نداء من القاضي الشيخ أحمد درويش الكردي رئيس محكمة جبل لبنان الشرعية السنية*

(نداء إلى كل رجالات النقابات الغذائية والخدماتية وكل السياسيين ) ماذا يجري في لبنان…. ولماذا هذا الغلاء مع وجود الوباء….. ولماذا نحطم عملتنا بأيدينا ونضارب بها على حساب الوطن والمواطن…. لنكن جميعاً يداً واحدة نقوي التعامل بعملتنا الوطنية ولا نسعر إلا بها….. ثم جاءتنا أزمة الخبز والأفران….. أين هي رحمتكم بأبناء هذا الوطن….؟ لماذا تريدون رفع سعر ربطة الخبز….؟ ألا يكفي تلاعبكم بوزن ربطة الخبز…؟ ألا يكفي ما تبيعونه من كعك ومصنعات من الطحين على حساب الخبز وتربحون فيه أضعافاً مضاعفة… ؟ هل جعلت النقابات في لبنان حتى تمتص دم الوطن والمواطن بدون رحمة مثل البعوض والعلق …؟ ألا يكفي أزمة الدواء….؟ شركات الأدوية بأكثرها تتاجر بأرواح الناس فتستورد الأدوية القديمة المصنع أكثرها منذ سنة على الأقل … ولا يبقى من صلاحيتها إلا شهور أو سنة على الأكثر عند بيعها …..؟ تمنيت بعد التتبع أن أرى دواءاً مستورداً من دولة أجنبية تاريخ صنعه سنة مبيعه…. ألا يكفي المتاجرة بالدواء….؟ هل هي سلعة أم حاجة ضرورية… وكثير من المواطنين لا يملك حتى ثمن الدواء…. ولماذا تجار المواد الغذائية يطالبون بدعم الدولار ليضاعفوا أرباحهم ولا يخفضوا أسعار بيعهم للمواطن….؟ هل كانوا لا يربحون من المواطن حينما لم تكن أزمة الدولار وارتفاعه الجنوني بفعل المتلاعبين بمصير وطنهم… لقد أصاب الجشع والطمع أكثر التجار ومسؤولي النقابات بأنواعها وحب الثراء بأي صفة كانت حلال أو حرام بدون رحمة أو شفقة …….. إن لبنان اليوم في أزمة تاريخية لم نشاهد مثلها في أشد الأزمات التي مرت على هذا البلد الطيب الجميل حتى في الحرب الأهلية البغيضة … ولو قام المسؤولون والسياسيون منذ عقود بخدمة بلدهم وتحصين بنيته التحتية وتأمين الخدمات المجتمعية والنقل الجماعي المشترك والمنظم ورفع النفايات والتلوث لما وصلنا إلى هذه الحالة البائسة…. لقد استكثروا على المواطن خروجه بنهاية الأسبوع مع عائلته لشم الهواء استكثروا على المواطن ضحكته وسروره مع أهله وأصدقائه….لقد فرضوا الضرائب بالطول والعرض وتقاسموا مقدرات هذا البلد والمال العام من كسارات ومعامل الكهرباء والبنزين والمازوت والغاز فسرقوا مؤسسات تعب أصحابها ببنائها فأخذوها بالقوة والجبر… وتقاسموا مع أصحاب المصالح مصالحهم بحجة حمايتهم أو بقائهم واستمرارهم… فأصبحوا تجاراً بدلاً من أن يكونوا عونا للمواطن فصاروا كابوساً يلاحق المواطن ليلاً نهاراً وقاموا بتلويث المياه الجوفية والأنهار والبحر وسيطروا على الأملاك البحرية والنهرية حتى أصبح التلوث سبباً للأمراض التي يعاني منها المجتمع اللبناني كالسرطان وأمراض التنفس…. وكذلك تقاسموا مربعات الغاز والبترول الموعود على الشاطئ اللبناني وكأنه ميراث ورثوه عن آبائهم وأجدادهم…. وغيرها كثير وكثير ….. هؤلاء الذين جثموا على رقاب اللبنانيين نصف قرن من الزمان حتى هاجر منه خيرة شبابه بل وخيرة الأطباء والمهندسين منه بل وكل الكفاءات التي تبرز في العالم كثير منها لبنانيين ومن أصول لبنانية …. ألا يكفيهم أنهم أخرجوا المليارات من الدولارات إلى الخارج…. وهم الآن يلاحقون الناس على لقمة الخبز… أما آن لمن انقطعت الرحمة من قلبه أن يرحل عن هذا الوطن…. ويريح هذا الشعب الذي أُنهكت قواه …. بجشعكم وقلة ضمائركم حولتم لبنان من جنة الله في الأرض إلى مزبلة العالم في الأرض… لا كهرباء ولا ماء ولا غذاء ولا دواء ولا أي خدمات للمواطن حتى تزفيت الطريق تمنونه عليه … وياليتكم تفعلون… بل دستم على الوطن والمواطن وعلى كرامات الناس جميعاً أنتم وكل تاجر فاسد طماع ملأ الجشع عينه وفمه …. وفي النهاية الحقيقية سيأتي الموت…. ولن يملأ فاه إلا التراب ………..

عن amer shaar

شاهد أيضاً

ماذا يجري في طاريا – بعلبك ؟؟ .. كسارات ومقالع حوالي ١٥ مليون متر مكعب

الشمال نيوز – أحمد صالح معلومات خاصة تسود حالة من الغضب لدى اهالي بلدة طاريا …